أربعة شهداء و 729 إصابة برصاص الاحتلال في جمعة الشهداء والأسرى

482

غزه – عروبة /


استشهد أربعة مواطنين فلسطينيين وأصيب أكثر من 730 آخرون برصاص الاحتلال الصهيوني خلال المشاركة في مسيرات العودة, وأعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أن من بين الإصابات، 305 حالة وصلت إلى المستشفيات، فيما عالجت النقاط الطبية 424 إصابة، لافتا إلى أن من بين الاصابات 45 طفلاً، و15 سيدة.

وأشار القدرة إلى أن هناك 18 إصابة جاءت في الرقبة والرأس، و26 في الأطراف العلوية، و6 في الظهر والصدر، و12 إصابات في البطن والحوض، و154 في الأطراف السفلية و86 بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز، وثلاثة أماكن متعددة.

وبذلك، يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة الكبرى إلى 35 منذ انطلاقها يوم 30 مارس/آذار الماضي، إلى جانب أكثر من 4 آلاف جريح.

وأعلنت اللجنة العليا للطوارئ الصحية في قطاع غزة صباح اليوم، عن رفع حالة الجهوزية والاستعداد في المستشفيات والوحدات الاسعافية والمراكز والنقاط الطبية المتقدمة شرق قطاع غزة؛ لمواكبة فعاليات مسيرة العودة في جمعتها الرابعة.

الى ذلك قال نيكولاي ملادينوف، المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط إنه “لمن المشين أن تطلق النار على الأطفال” في اشارة الى ما تقوم به قوات الاحتلال من عمليات قتل بحق الاطفال في غزه

وأضاف ملادينوف في تغريدة، مساء اليوم الجمعة: ” كيف يمكن لقتل طفل ب غزة اليوم أن يساعد في السلام؟ لا يساعد!”.

الرئاسة: ذاهبون لمجلس الأمن لطلب الحماية الدولية لشعبنا

قال نبيل ابو ردينه الناطق الرسمي باسم الرئاسة، باننا سنتوجه  إلى مجلس الامن الدولي، مرة اخرى لطلب توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني الذي يتعرض لاعتداءات وحشية متكررة من قبل الاحتلال.

واضاف، انه امام استمرار الاحتلال في اعتداءاته المتكررة على الشعب الفلسطيني سواء من خلال  استمرار عمليات القتل  للمتظاهرين في قطاع غزة ، والتي أدت إلى استشهاد العشرات وجرح الالاف من المواطنين، بالإضافة إلى سياسة تهويد القدس والاعتقالات ومصادرة الاراضي واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية وعمليات حرق الاماكن الدينية، وخط الشعارات العنصرية، فان التحرك السياسي الفلسطيني  في المرحلة القادمة سيتركز على طلب توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وتابع أبو ردينه، أمام هذه الانتهاكات للقانون والشرعية الدولية وحقوق الانسان، فأنه يجب على المجتمع الدولي التحرك لوقف العدوان ضد شعبنا، حيث ان هذه التصرفات الاسرائيلية تشكل تهديداً ليس فقط للشعب الفلسطيني، وإنما للقانون الدولي ايضاً الذي تخرقه إسرائيل يومياً، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.