إيران: إعدام مدرّب رياضي في مدينة همدان

589

طهران- عروبة /


أعدم النظام الايراني في طهران  يوم الأربعاء الماضي  «بهمن ورمزيار» مدرّب رياضي في السجن المركزي بمدينة همدان شنقا. فيما كان ملف بهمن المتهم بالسطو المسلح من مجوهراتي، خال عن أي مُشتك شخصي.  

وعقب جهود عائلة بهمن لإنقاذ ابنها من الإعدام، أعلن النظام الايراني ، أنه قد أوقف حكمه بالإعدام، لكنه أعدمه فجر يوم الأربعاء.

وبحسب ماصدر محلية في ظهران يعيش آلاف السجناء في عموم البلاد بانتظار تنفيذ حكم الإعدام. هناك سجن بلوشي باسم عبدالمالك بلوشي من سجناء السجن المركزي بمدينة زاهدان، تم نقله يوم 13 ابريل بعد تحمل ستة سنوات ونصف السنة من الحبس، إلى زنزانة انفرادية ليتم تنفيذ حكم الإعدام عليه وأصبح على وشك الإعدام.

وتقول المعارضة الايرانية في بيان لها وصل عروبة نسخة منه ان  النظام الايراني يعدم شباب البلاد بتهمة السرقة والتهريب في وقت أن أكبر السرّاق في تاريخ إيران، هو خامنئي والملالي الآخرون الحاكمون من زمر مختلفة وقوات الحرس والجهات الحكومة الأخرى الذين نهبوا مئات المليارات من الدولارات من ثروات الشعب الإيراني. بحسب البيان واضاف البيان ان  الهدف من هذه الإعدامات تشديد أجواء الخوف والرعب لمواجهة المواطنين المنتفضين الذين يطالبون باسقاط نظام الإرهاب الحاكم في إيران.

إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى التضامن مع عوائل السجناء والذين أعدمهم النظام وتناشد المجتمع الدولي اتخاذ عمل عاجل لإدانة هذه الجرائم واشتراط العلاقة مع نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران بتحسين حالة حقوق الإنسان ووقف أعمال التعذيب والإعدام في إيران.