استبعاد عشرات المرشحين لانتخابات مجلس النواب القادم لتعاطيهم المخدرات وحزب النور يفكر في الإنسحاب منها

41

تواجه إنتخابات مجلس النواب المصري القادمة العديد من العقبات التي تهدد بوقفها أو حل المجلس في حالة انعقاده حيث تقدم العديد من المرشحين بدعاوى قضائية لوقف الإنتخابات القادمة ، وفي هذا الإطار أقام محمد أنور السادات البرلماني السابق والذي أسقطت عضويته من البرلمان السابق دعوى قضائية بإصدار حكم في الترشح لانتخابات مجلس النواب القادمة وإلزام الهيئة الوطنية للانتخابات بقبول أوراق ترشحه  ، كما أقام د/ محمد عبد العال رئيس حزب العدالة دعوى قضائية أخرى ببطلان إجراء الإنتخابات لمخالفاتها المدة القانونية حيث أنه من المفترض أن يتم الدعوة للإنتخابات في شهر نوفمبر القادم وليس في شهر سبتمبر كما يجري حاليا خاصة أن الدعوة في شهر نوفمبر أكثر أمانا على حياة المصريين لاحتمال ظهور عقار للوقاية من فيروس كورونا .
في السياق ذاته استبعدت اللجنة الطبية المشرفة على المرشحين عشرات الأسماء منن تقدموا للترشح بعد أن أثبتت التحاليل تعاطيهم المخدرات بعد توقيع الكشف عليهم ، وفي المقابل تقدم عدد من الاسماء المستبعدة للجنة التظلمات بطلبات ببطلان استبعادهم خاصة أنه تبين بعد إعادة الفحص عليهم أنهم ليسوا من متعاطي المخدرات والمسكرات ولا مانع ذهنيا او نفسيا من ترشحهم لمجلس النواب القادمة ، ومن ناحية أخرى كشفت مصادر بحزب النور السلفي عن وجود خلافات داخل الحزب حول المشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة حيث يرى تيار كبير منهم بعدم جدوى المشاركة في تلك الإنتخابات بعد فشل الحزب في تحقيق أي نجاح في إنتخابات مجلس الشيوخ الأمر الذي رفضته قيادات الحزب لاصرارهم على المشاركة في الإنتخابات لضمان وجودهم في المشهد السياسي المصري .

مصطفى عمارة