استقبال روحاني في اليابان غداة الجريمة ضد الإنسانية وإبادة 1500 متظاهر تشجيع الفاشية الدينية على تصعيد الجرائم ضد الإنسانية وتصدير الإرهاب ونشر الحروب

219

اصدر المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإيرانیة‌ بیانا حول زیارة‌ مرتقبة‌ لروحانی الي یابان جاء فیه:

استقبال اليابان لرئيس مجرم لدكتاتورية دينية وإرهابية، لاسيما غداة الجريمة ضد الإنسانية ومجزرة بشعة طالت المتظاهرين العزل، لا نتيجة له سوى تشجيع الفاشية الدينية الحاكمة في إيران واستمرار وتصعيد الجريمة ضد الإنسانية داخل إيران وتصدير الإرهاب ونشر الحروب في المنطقة والعالم.

في الوقت الذي قتل فيه نظام الملالي أكثر من 1500 شخص في انتفاضة الشعب الإيراني في نوفمبر وأصاب 4000 شخص آخر واعتقل 12000 آخر ومارس عليهم التعذيب، فإن استقبال روحاني الذي دعا شخصيًا وعلنيًا إلى قمع المتظاهرين، هو وضع الملح على جروح الشعب الإيراني وعوائل الضحايا ولا يثير سوى الاشمئزاز والكراهية لدى الرأي العام العالمي.

روحاني متورط بشكل مباشر منذ 4 عقود في كل جرائم النظام بما في ذلك 120 ألف عملية إعدام سياسي، وتصدير الإرهاب ونشر الحروب في المنطقة والسعي لامتلاك السلاح النووي وإنتاج الصواريخ الباليستية ونهب خيرات الشعب الإيراني. ولذلك يجب تقديمه للعدالة بتهمة الجريمة ضد الإنسانية وجرائم حرب، بدلاً من استقباله في اليابان.