اشتعل المواجهة بين الدولة والكتائب الالكترونية للاخوان والخبراء يطالبون بوضع تشريعات لمواجهة الصفحات المحرضة

36

اشتعل المواجهة بين الدولة والكتائب الالكترونية للاخوان والخبراء يطالبون بوضع تشريعات لمواجهة الصفحات المحرضة

شهدت الايام الماضية اشتعال المواجهة بين كتائب الاخوان الالكترونية والدولة المصرية بعد موجة التحريض التى شنتها تلك الكتائب لتحريض المواطنين ضد نظام السيسي فضلا عن نشر الشائعات لاثارة الفوضى وفى ظل تلك الحملة التى تشنها كتائب الاخوان الالكترونية اكد مصدر امنى فى تصريحات خاصة ان الاجهز الامنية تبذل قصارى جهادة لتتبع الصفحات المحرضة والمسئولين عنها  سواء فى الداخل او الخارجج عبر اتفاقيات مع الدول الصديقة وقد اتخد هذا التعاون عن الكويت الخلية الاخوانية التى اتخذت الكويت مقر لها فى الساق ذاته طالب عدد من الخبراء بوضع تشريعات قانونيه تجرم الهاشتجات المعادية للدول ومعاقبة ناقليها عبر مواقع التواصل الاجتماعى كما طالبو المواطنين المصرين بضرور تقديم بلاغات للمنصات الالكترونية التى تحرض ضد الدولة فى هذا الاطار قال د/ محمد حجازى استشارى تشريعات التحول الرقمى والابتكار والملكية الفكرية ان قانون العقوبات يعاقب اي شخص يحرض ضد موسسات الدولة باستخدام عبارات سيئه وغيرها قانونية كما ان قيام اى شخص بنقل الهاشتج او اعادة استخدامة وتوصيل محتواه الذى يحتوى على تحريض بعد شريكا فى الجريمة ضد القانون ويعاقب مرتكبها بالسجن لفترة تترواح بين 3 الى 5 سنوات ويقترح حجازى خيارين لمواجهة الكتائب الالكترونية  1 –  تقديم بلاغات من المواطنين ضد الهاشتج المسيئى للدولة مما سوف يرغم مستخديها على حذف المحتوى المسئى   2-  اما الخيار الثانى فهوالالنسب فيكون من خلال اصدار الدولة بعض المواد القانونية التى تلتزم المنصات الالكترونية لحذف المحتوى المسيئى وغير القانوني فى مواجهة حملة الدولة ذد المنصات الالكترونية التابعه للجماعه بدات جماعه الاخوان فى الترويج لافكارها عبر بيع كتب قادتها على الارصفه وباسعار نهيدة لاستقطاب اكبر عدد من المواطنين وكشف الباحث فى شئون الحركات المتطرفة منير اديب ان جماعه الاخوان وضعت فى استراتيجيتها لاقتحام عقول الشباب بيع اكتب الخاصة بالجماعه باسعار ذهيدة لاترقى لمستوى التكلفة على الارصفه حتى لايتم تعقب مصدر هذة الكتب وطالب اديب الجهزة الرقابيه بعرض رقابه مشددة على بائعى تلك الكتب ومصدارتها لمنع نشر الافكار الهدافة لقاددة الجماعه الاخوانية

مصطفى عمارة