اعتقال الاعلامي شادي زلط بصدى مصر يعيد فتح ملف حرية الصحافة فى مصر والاعلاميين يؤكدون ان الحرب الاعلامية على مصر تتطلب الحذر والتدقيق

345

اعاد اعتقال الاعلامي المصري شادي زلط بموقع صدى مصر فتح ملف حرية الصحافة فى مصر اعتبر عدد من الاعلاميين ان القبض على شادي زلط يقيض حرية الصحافة اعتبر البعض الاخر ان الظروف الراهنة والتى تتعرض فيه مصر لحملة اعلامية تستهدف الدولة المصرية تتطلب التدقيق ووضع ضوابط معينة لحرية الصحافة حماية للامن القومي وكانت السلطات الامنية قد اعتقلت الاعلامي شادي زلط بصدى مصر بعد نشر خبر ادعى انه نقلا عن مصادر امنية بان الرئيس السيسي استبعد ابنه محمود السيسي والذي يعمل بجهاز المخابرات وتم نقله للعمل بروسيا بعد فشله فى مواجهة المظاهرات التى اندلعت تلبية لنداء الناشط السياسي محمد على وفى اول رد فعل على اعتقال زلط قال محمد سعد عبدالحفيظ عضو النقابة ان الصحافة فى مصر تحت الحصار لان منصة صدى مصر ليست تابعة لحزب معارض او جماعة معينة فيما قالت لينا عطا الله المشرفة على صدى مصر انها فوجئت باعتقال زلط رغم ان المنصة قامت بتسوية وضعها القانوني فى المقابل قالت هويدا مصطفى عميدة اعلام القاهرة ان مصر تواجه حربا اعلامية مخططة تستهدف المجتمع الداخلي اكثر من استهداف النظام واضافت ان التركيز اصبح على تضخيم بعض الامور ونشر اخبار كاذبه واضافت ان مصر كانت تعيش حالة فوضى اعلامية وعندما كنا نتكلم عن حرية الاعلام المسئولة كان البعض  يدعى ان ذلك تقييدا لحرية الرأي رغم ان الدولة الغربية لديها ضوابط اعلامية ومعايير ومصالح قومية تدافع عنها واضاف خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع اننا مع رفع سقف حرية الصحافة ولكن لا يجب ان نصل الى مرحلة اطلاق الشائعات والاكاذيب وان الظروف السياسية التى نواجهها والتى تتعرض فيها مصر لحرب من جهات خارجية تتطلب التدقيق والاعلام يجب ان يكون عينة على امن المواطنين وعدم سقوط الدولة واتهم صلاح بعض الناشطين السياسيين بالولاء لجهات خارجية على حساب امن الوطن والمواطن

مصطفى عمارة

ردرد على الكلإعادة توجيه