السعودية على رأس وفد عربي لاقناع البرازيل بعدم نقل سفارتها للقدس

71

صرح سفير دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، دياب اللوح ان الدول العربية تواصل مساعيها وتحركاتها الدبلوماسية على الصعيد الدولي, لمواجهة قرار الرئيس الامريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي.

وقال دياب اللوح ان الحراك العربي يهدف الى اقناع البرازيل بعدم نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، والاعتراف بها عاصمة للاحتلال.

واضاف السفير الفلسطيني خلال اتصال هاتفي مع (صوت فلسطين)، مساء اليوم تابعته وكالة عروبة انترناشونال للانباء إنه سيتم توجيه وفد من مسيحيي فلسطين، للقاء الرئيس البرازيلي بولسونارو ، ومسؤولي الحكومة, للعمل على ثني البرازيل عن نقل سارتها للقدس، إضافة إلى تشكيل وفد عربي بقيادة السعودية للتوجه إلى البرازيل؛ لشرح خطورة وأبعاد هذه الخطوة، مشدداً على ضرورة استغلال العلاقات العربية الفلسطينية مع البرازيل للتأثير عليها، وإلغاء نيتها نقل سفارتها إلى القدس المحتلة.

الصادرات البرازيلية تتأثر في الدول العربية

وكان الرئيس البرازيلي اعرب عن قلقه إزاء تأثر صادرات بلاده إلى الدول العربية والتي تقدر بمليارات الدولارات، وأنها قد تتعرض للضرر حال نقل السفارة إلى القدس.

وقال بولسونارو، وفقًا لما بثته القناة العاشرة الاسرائيلية، إن مختصين برازيليين حذروا من أن نقل السفارة يمكن أن يؤدي إلى تنفيذ هجمات من قبل الجماعات الإسلامية ضد أهداف برازيلية في الشرق الاوسط.

وكانت القناة العاشرة الاسرائيلي قد اشارت إلى أن لبولسونارو أوضح أنه منذ قامت كلٌ من الولايات المتحدة وغواتيمالا بنقل سفارتيهما إلى القدس المحتلة، لم تنفذ ضدهما هجمات إرهابية من قبل “داعش” أو منظمات أخرى.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وعد بولسونارو، خلال حملته الانتخابية، بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

وقد لاقى وعد بولسونارو رفضًا فلسطينيًا وعربيًا وإسلاميًا، ودعت كل من السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، البرازيل إلى التراجع عن هذا القرار، فيما أوعزت الجامعة العربية إلى السفراء العرب لدى البرازيل التحرك دبلوماسيًا وسياسيًا لإبلاغ رسالة الجامعة بهذا الخصوص.