السلام عليكم وسلام يا ااااا قدس !!! بقلم د. بشير الايوبي

63

اقول لكل من يتهجمون على الذين يقوموا  علاقات وتطبيع قبل أن نلوم على الإمارات ومن يطبع علاقات مع الكيان الصهيوني وانا استنكر ذلك واعتبر ذلك الطتبيع خيانى وندالة ‘

كان يجب علينا اولا فلسطنين أن نلوم  انفسنا ونصلح أحوالنا ونوقف الفساد المتوغل داخلنا ‘ ونعمل على مخافة الله ونحافظ على الوحدة ونوقف الانقسام المدمر المصنوع بايادي عميله عابثة معمول علية بدعم صهيوني لأصحاب المصالح الذاتية العمليه لتخريب الوحدة الوطنية الشعبية وتفتيت المجتمع الفلسطيني ”
من ثمة نقوم باللوم على الاخرين’
كيف نطالب الآخرين بما لا يحق لنا لنبدأ بأنفسنا نتوحد نقطع العلاقات بإسرائيل نقف صف واحد مواجهة العدو الغاصب وحينها نطالب الجميع بما نريد’

طياع الشخصية الفلسطينية
بعد مرور سنوات من الجدل بين الحزبين الأكبر في الساحة الفلسطينيه  فتح وحماس وبعد اغتيال المجاهد احمد ياسين والقائد الرمز ابو عمار وعدد كيبر من القادة الشرفاء بات الشارع الفلسطيني بلا قيادة تذكر
وأصبحت الطريق مفتوحة للعابثين أصحاب المصالح الذاتية
لا يوجد لديهم أي قيمة للوطن والمواطن بارعون في الشعارات والكلام المزيون المعسل بالجمل الوطنية الرنانة والوعود الخادعة وهكذا  يتكرر المشهد سنوات والان ها نحن وصلنا إلى طريق مسدود واخطر مراحل في عمر القضية الفلسطينية دون حياة والمستقبل دون بشائر تذكر ”

ماذا هو المطلوب وهل باقي ما مفعلة
نعم يتحمل المسؤلية الكامله على هذا الفشل وما وصلنا الية
ما يسمون أنفسهم قيادات من الطرفان فلا يد من محاسبة وتغير هذا النوع القادة الفاشلة وإجراء انتخابات حتى يقرر الشعب مصيرية قبل فوات الأوان وتخريب الدنيا على رؤس الجميع”

القدس غاضبة والله غاضب عليكم اصلحوا انفسكم وعودوا الى طريق الصواب اتقوا انتفاضة يزلزل الأرض من تحت أقدامكم عودوا عودوا القدس اغلى من الجميع” 21\8\2020