السيدات وكبار السن يتصدران المشهد الانتخابى المصرى وتقرير حقوقى يكشف مخالفات العملية الانتخابيه

469
An elderly Egyptian man casts his vote at a polling station in the Manial neighbourhood of Cairo on November 28, 2011. Egyptians began voting in the first elections since the fall of autocrat Hosni Mubarak who was ousted in February in one of the most important moments of the Arab Spring. AFP PHOTO/MAHMUD HAMS

القاهرة – عروبة /


استئنفت اللجان الانتخابية صباح اليوم استقبال الناخبين فى اليوم الثانى لانتخابات الرئاسة المصرية فى اليوم الثانى لانتخابات الرئاسة المصرية وعلى الرغم من اقبال شريحه كبيره من المواطنين على الادلاء باصواتهم الا ان النساء وكبار السن تصدران المشهد الانتخابى وارجع المراقبين اقبال الناس على الادلاء باصواتهم الى ان المراه اكثر شرائح المجتمع التى حصلت على حقوقها خلال الفتره الرئاسيه الاولى للسيسى واعربت قيادات حزبية باقبال الجماهير على الادلاء باصواتهم وقال يونس مخيون رئيس حزب النور ان اقبال الجماهير يعكس وعى المواطنين على خطورة التحديات التى تواجه الدوله وضرورة الاصطفاف لمواجهاتها وقال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل الوطنى ان تصويت المصريين رساله للعالم بان المصريين يصطفون خلف القوات المسلحه والشرطه والقياده السياسيه فى مواجهة الارهاب فى السياق ذاته رصد تقرير ائتلاف نزاهة الانتخابات ان الائتلاف رصد العديد من المخالفات القانونية ابرزها مشاركة مسئوليين تنفيذيين فى مؤتمرات وفاعليات دعم السيسى كما حدث فى محافظة كفر الشيخ والقليوبية كما شهدت بعض كنائس الصعيد فعاليات مماثله رغم حظر استخدام دور العباده فى الدعاه الانتخابية كما علقت لافتات مؤيده للسيسى على منشات حكومية ومكاتب بريد وامام مراكز الشرطه ومراكز شباب بالمخالفه لقانون الانتخابات فى الوقت نفسه

واصل فريق المنظمة العربية لحقوق الإنسان لمتابعة الانتخابات الرئاسية في مصر متابعة مجريات اليوم الأول من التصويت في محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والدقهلية والإسماعيلية وبني سويف، فضلا عن تلقي الغرفة المركزية للفريق الشكاوى الهاتفية والمكتوبة.

قدمت غرفة العمليات المركزية البلاغ رقم ٢ بالملاحظات والمشاهدات التي سجلها الفريق خلال زيارته لنحو ١٤٠ مركزا انتخابيا تضم نحو ٢١٠ لجنة فرعية، وكذا بعض الادعاءات التي تضمنتها بعض الشكاوي والتي لم يمكن لمجموعات العمل فحصها مجددا.

ولا حظ الفريق استمرار عمليات التصويت بسلاسة واضحة، وخاصة مع اقتراب اللجان الفرعية من أماكن إقامة الناخبين، وسهولة تعرف الناخبين على لجانهم الفرعية وأرقام تسجيلهم في الكشوف.

ولاحظ مساهمة قوات التأمين من الشرطة والجيش في توفير المساعدة لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقات الحركية، وتقديم القضاة المشرفين المساعدة بأنفسهم للأشخاص الأميين والعاجزين عن القراءة والكتابة.

وسجل الفريق عدد من السلبيات أهمها:

– التضييق على المتابعين في ٤ مراكز انتخابية، تفاوتت بين المنع التام والتعطيل، وكانت لافتة في إحدى المراكز الانتخابية في بلقاس بمحافظة الدقهلية. وذلك على نقيض ما لقيه الفريق من تجاوب وتعاون لافت من القضاة المشرفين في بقية المراكز الانتخابية.

– تأكيد ظاهرة ازدحام إعداد الناخبين في اللجنة الفرعية بنحو ٤٠٠٠ ناخبة في اللجان المخصصة للاناث، ونحو ٥٢٠٠ إلى ٦٠٠٠ ناخب في اللجان المخصصة للذكور أو اللجان المختلطة في بعض المناطق الحضرية.

– استمرار بعض أشكال الدعاية في محيط ثلث المراكز الانتخابية.

– ظهور محاولات توجيه تصويت من مواطنين محتشدين في محيط نحو ٢٠ مركز انتخابي.

– عمليات نقل جماعي في نحو ٢٥ مركز انتخابي.

وقد جرى ابلاغ الهيئة الوطنية للانتخابات بالملاحظات التفصيلية لاتخاذ التدابير اللازمة لمعالجتها.