العناد ومعامله الوالدين،،،

79

بقلم د.فاطمه الزهراء الترهوني   ليبيا،،

كيف يتعامل الوالدين مع الطفل العنيد

العناد هو ظاهره سلوكيه معروفه عند كثير من الاطفال، حيث يصر الطفل على تصرف او سلوك ما ولا يقبل التراجع عنه حيث يكون ذلك السلوك نمطا متكررا وصفه سلوكيه دائمه بشخصيه الطفل، ويتمثل سلوك العناد احيانا بإصرار الطفل وتشبثه بطلب معين والإصرار على ذلك الطلب لحين الحصول عليه.

يبدأ سلوك العناد ما بعد عمر السنتين من عمر الطفل، حيث قبل السنتين يكون الطفل معتمدا كليا على والدته فلا تظهر اي مؤشرات لاي سلوك يتصف بالعناد ، ولكن بعد السنتين يبدأ الطفل بالكلام والمشي مما يشعره بالاستقلاليه فتظهر عنده بعض السلوكات المتصفه بالعناد، وغالبا يكون عناد الطفل نتيجه لطريقه تعامل الاهل معه.

كيف اتعامل مع الطفل العنيد؟

– التخلي عن التهديد في التعامل مع الطفل، على الوالدين تفهم سلوكات طفلهم مما يسهل التواصل الجيد مع طفلهم.

– إعتماد الوالدين اسلوب الحوار دائما مع طفلهم وتفهم حاجاته منذ الطفوله المبكره فالحوار الدائم هو افضل طريقه لإنشاء علاقه ناجحه مع الطفل.

– على الوالدين التعامل بهدوء والبعد عن العصبيه عندما لا ينصاع الطفل لما يطلب منه وعدم الصراخ بوجهه عندما لا يستجيب لهم ، فمن الخطأ معالجه عناد الطفل بالعصبيه والصراخ لأن ذلك يزيد الأمر سوءا.

– على الوالدين التركيز على الجوانب الإيجابيه عند طفلهم، والثناء عليه عندما يقوم بعمل ايجابي بل شكره ومعانقته كلما احسن التصرف ، حيث اشارت الدراسات لأهميه التعزيز وأثره الإيجابي على زياده وتنميه السلوك المرغوب به.

– اسناد بعض المسؤوليات المنزليه للطفل كإشراك الوالدين الطفل في تحضير المائده وتوضيب العابه وترتيب سريره وغيرها من المهام التي تتناسب مع عمر الطفل وتعزيزه وشكره كلما قام بمثل هذه الأعمال مما يشعره بأنه فرد فعال في الاسره مما ينعكس ايجابا على تفاعله مع والديه وافراد اسرته.

– تعامل الوالدين بإحترام مع طفلهم مما يكسب الطفل هذه الصفه ويتعلم  التعامل بإحترام مع من حوله حيث يصبح سلوك الهدوء والإحترام عاده وسلوك متأصل في شخصيه الطفل.

–  مرونه التعامل بين الوالدين وعدم اظهار اي سلوك يتصف بالعناد بينهما او مع أطفالهم بل اظهار الوالدين  التفهم دائما لإحتياجات بعضهم البعض،  فالوالدين هم دائما المثل الذي يتمثل ويقتدي به أطفالهم .

،،،،،