الهجوم على الشيخ الشعراوي يفتح ملف الهجوم على علماء الدين والعلماء يؤكدون ان الهجوم على الشيخ الشعراوي يهدف فى المقام الاول الى هدم الرموز الدينية والوطنية

199

فتح ملف الهجوم على الشيخ الشعراوي من جانب الاعلامية اسماء شريف منير والكاتبة فريدة الشوباشي ملف الهجوم على عدد من الرموز الدينية والوطنية والذي تزايد بشكل ملحوظ فى الاونة الاخيرة وشمل رموز دينية ووطنية وعلى رأسهم زعماء تاريخيين مثل صلاح الدين الايوبي واحمد عرابي ومصطفى كامل وجمال عبدالناصر وفى هذا الاطار قال د/ عبدالحليم منصور عميد كلية الشريعة جامعة الازهر ان لا احد غير معصوم من الخطأ عدا الرسل ولكن توجيه الانتقادات للرموز والشخصيات والتي تحظى بمكانة فى المجتمع لابد ان يكون باسلوب علمي وبشكل لا يقلل من شأنهم واضافت د/ امنه نصيره استاذة العقيدة والفلسفة بالازهر ان نقد العلماء امر مشروع ولكن يجب ان يكون من خلال المختصين وعلق الشيخ جابر الطايع رئيس القطاع الديني بوزارة الاوقاف ان محاولة هدم الرموز الدينية والوطنية فى المجتمع امر بالغ الخطورة لان وجود القدوة الحسنة والمشرفة امر ضروري لترتقي  المجتمعات وتنهض فى دينها واتهم د/محمد شاهين مدير عام شئون القران بوزارة الاوقاف الاخوان والتيارات ذات الاجندة التحررية بالوقوف وراء تلك الحملة والتى تستهدف اسقاط هيبة هؤلاء الرموز وهذه الثقافة تمثل خطر كبير على المجتمع فيما اكد الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الاعلى للشئون الاسلامية ان وجود الرموز فى الامه امر ضروري لرسم صورة يجب على الامه الاقتداء بها وسخر الجندي من اصحاب الفكر الضال الذين يهدفون الى  هدم ثوابت الامة من خلال الهجوم على رموزها