بالتزامن مع اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تجمع احتجاجي للإيرانيين المناصرين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في بروكسل

219

إعلان انسحاب النظام من الاتفاق النووي وهلاك قاسم سليماني وكارثة الطيران في إيران

بالتزامن مع عقد اجتماع مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي ومناقشة الوضع حول إيران، نظم أنصار المجلس الوطني للمقاومة ومنظمة مجاهدين خلق في بلجيكا، مظاهرة وتجمعاً احتجاجياً في ميدان شومان مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.
وطالب المتظاهرون الاتحاد الأوروبي بالانسحاب من الاتفاق النووي وتفعيل آلية سريان العقوبات التلقائي، وإعادة تفعيل القرارات الستة الخاصة بمجلس الأمن ضد إيران.
وقد نظمت هذه المظاهرة من الساعة 13:00 إلى الساعة 14:30 في الطقس الجوي السيء.
ودعا أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذين نظموا تجمعاً حاشداً في بروكسل، الاتحاد الأوروبي إلى إعادة تطبيق عقوبات مجلس الأمن الدولي على إيران نظرًا لابتعاد طهران عن الاتفاق النووي.
وتحدث في هذا البرنامج “سروش أبو طالبي“ من جمعية الشبان والطلاب، و“مهدي نوبري“ من جمعية اللاجئين، و“شهلا دفاعي“ من جمعية نساء بروكسل.

بالإضافة إلى ذلك، تحدث الدكتور طاهر زاده، عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، والسيد باولو كازاكا، وهو عضو سابق في البرلمان الأوروبي، والسيد كلود مونيكا، رئيس المركز الأوروبي للدراسات الاستراتيجية والأمنية ومكافحة الإرهاب.
وقال الإيرانيون الذين حملوا صوراً للسيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن قاسم سليماني، قائد قوة القدس الإرهابیة الذي قتلته الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، كان مجرمًا قتل مئات الآلاف في إيران والشرق الأوسط.
ووصف الإيرانيون تصفية سليماني بأنها ضربة لا يمكن التعویض عنها من قبل نظام طهران.
وقوبلت المظاهرة باقبال واسع من قبل وسائل الإعلام الأوروبية والدولية، وشاركت عشرات الفرق من وسائل الإعلام بما في ذلك رويترز ووكالة أسوشيتيد بريس ووكالة أنباء بلغا والتلفزيون المحلي والدولي، بالإضافة إلى وسائل الإعلام العربية، في المظاهرات وإعداد التقارير المصورة عنها.