بعد استشهاد الشاعر الاحوازي الوطني حسن الحيدري

448


– صلاح ابو شريف الاحوازي رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية فى حوار خاص


– استشهاد الشاعر الوطني حسن الاحوازي اعطى دفعة قوية للثورة الاحوازية

-القمع الايراني الوحشي وعدم الدعم الاعلامي والقانوني والسياسي العربي ادى الى انخفاض وتيرة الثورة الاحوازية التى لم ولن تنتهي

-اعاد مقتل الشاعر الاحوازي الوطني حسن الحيدري على يد السلطات الايرانية الزخم مرة اخرى الى الثورة الاحوازية حيث انطلق الشعب الاحوازي بكل فئاته فى مظاهرات عارمة منددين بالجريمة الايرانية الشنعاء ومؤكدين عزمهم على مواصلة النضال لتحرير بلادهم من الاحتلال الايراني الذي مارس كل اساليب القمع لاخماد ثورتهم ومع استمرار المظاهرات والاحتجاجات المنددة بتلك الجريمه كلن لنا هذا الحوار مع صلاح ابو شريف الحوازي رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية

1-هل تتوقع ان اغتيال الشاعر الشهيد حسن الحيدري ينذر باشعال ثوره الاحوازيين  مره اخري؟

لابد من القول ان استشهاد الشاعر الوطني الاحوازي حسن الحيدري على يد سلطات الاحتلال الايراني اعطى دفعة قوية للثورة الاحوازية انطلاقا من ان دماء الثوار هو المحرك لقوى الثورة في مواجهة الاحتلال الاجنبي .

و اما الثورة في الاحواز لم ولن تتوقف في مواجهة الاحتلال الايراني طيلة اكثر من تسعين عاما من الاحتلال و يقدم شعبنا قوافل من الشهداء و الاسرى في كل عام لنيل حقوقه الوطنية و القومية و استعادة الاحواز دولة عربية ذات سيادة مستقلة .

2-لماذا تراجعت حدة الثوره الاحوازيه خلال الفتره الماضيه ؟

هناك اسباب عديدة تتعلق بثلاث قضايا اساسية و لكل قضية جوانب فروع مختلفة و  تجعل من ثورتنا  انتفاضات مواجة بين مرتفعة الوتيرة تارة و هادئة في تارة اخرى و اما القضايا الاساسية الثلاث هي:

اولا: عدونا ينفرد بقمعنا و عزل الاحواز عن محيطه العربي و الاقليمي و منع  أي مؤسسة دولية او اعلامية تتمكن من الدخول للاراضي الاحوازية و فرض حصارا مشددا على قضيتنا علی كل الاصعدة مما یتيح له ممارسة كافة الاساليب القمعية الوحشية بحق ثوارنا و المناضلين بعيد عن انظار الاعلام و المؤسسات الدولية و اؤكد لا يوجد أي احتلال في العصر الحديث يمارس اساليب ضد الشعب المحتل كما تمارس ايران ضدنا  .

ثانيا : عدم الدعم الاعلامي و القانوني و السياسي من الدول العربية الشقيقة و الدول الاقليمية بسبب الظروف المعقدة التي تمر بها المنطقة سابقا و في المرحلة الراهنة تجعل من الدولة الايرانية تمارس كل سياساتها الارهابية دون اي خوف من أي عقاب او ردة فعل عربية او دولية كما يحصل في الكثير من الحالات المشابهة في الاقليم و العالم.

ثالثا: الاعتقالات الواسعة و الاعدمات الجماعية و اساليب الارهاب الامنية تؤثر على حراكنا في ظل غياب أي دعم  و بالتالي تحتاج الثورة لنفس الاستمرارية  ومع كل ما ذكرت فان الثورة في الاحواز لم تتوقف على الاطلاق بل زادت وتيرتها و حراكها النسبي الزمني  بين الفترة  والاخري، فكلنا نتذكر انتفاضة شعبنا في الربيع الماضي حيث واجه شعبنا الفيضانات المتعمدة بعد ما فتح السدود واغرق المدن و القرى و الارياف و المحاصيل الاحوازية.

3-كيف تري تأثير ثوره الشعب العراقي واللبناني علي ثورة الاحواز العربية ؟

لثورة العراق و لبنان الاثر الكبير في ضخ الدم النضالي المتجدد في ثورتنا بعد ان كنا الشعب العربي الوحيد الذي يواجه الاحتلال الفارسي بشكل مباشر حتى وصلت الامور بشعبنا واصبح يفكر ان الشعوب العربية المحتلة من قبل ايران اصبحت راضية بامر الواقع الذي فرضته ايران عبر ذيولها في العراق و لبنان . واما العراق دائما و ابدا كان العمق الاستراتيجي للثورة الاحوازية و تمكنت الدولة الايرانية  بحرمان الاحواز من هذا العمق بعد سقوط النظام الوطني في العراق و هيمنة المليشيات الايرانية و وكلاوها في القرار السياسي و الامني و الاقتصادي على قطر العراق , كما ان للبنان دورا هاما داعما للثورة في الاحواز, عبر تمكن الحراك الوطني القومي و الانساني اللبناني الرافض للهيمنة الايرانية و الدعم للحق العربي في الاحواز خاصة و نحن تجمعنا علاقات جيدة جدا مع كل الاطراف اللبنانية الوطنية.

4-وهل يعد رفع العراقيين لصورة الشهيد الحيدري علي وقوف العراقيين بجانب الشعب الاحوازي وسقوط المشروع الايراني في المنطقه ؟

دائما كان قطر العراق بجانب قطرالاحواز و كذلك الاحواز بجانب العراق بحكم وحدة الدم و الجغرافية و المصير و العقيدة و قد قاتل الاحوازيين جنب الي جنب اشقاؤهم العراقيين طيلة الحرب الثمان سنوات التي فرضتها ايران على العراق الشقيق و قدموا قوافل من الشهداء بعد ان استبسلوا في معارك عدة كما عمل الاشقاء العراقيون الى جانب الاحوازيين و دعمهم في حراكهم الوطني منذ خمسينيات القرن الماضي عند تاسيس جبهة تحرير عربستان , فالاحوازيون قومين عرب و ينتمون الى قبائل عربية جذورها في التاريخ و سكنت الاحواز كما سكنت العراق قبل مجي الاسلام بفترات طويلة و اسسوا دولا و حضرات قبل مجي الفرس الى ما تعرف بجغرافية ايران اليوم  و تجمعهم حضارة بين النهرين و حضارة عيلام الساميتين التي تجمعهم منذ الاف السينين.

5-كيف تري تأثير العقوبات الامريكيه والغربيه علي النظام الايراني ؟ وهل ستعجل تلك العقوبات بسقوط هذا النظام ؟

العقوبات الامريكية و الغربية عموما لها الاثر الكبير على السياسات العدوانية الايرانية الاقليمية و برامجها النووية و الصاروخية العسكرية و لها التاثير البالغ في الوضع الداخلي و اذا استمرت على نفس الوتيرة ستنهار ايران من الداخل دون ادنى شك و هناك الكثير من البوادر و التي حذر منها الرئيس الايراني روحاني خلال الايام القليلة الماضية.

6-علي الرغم من مقاومه الاحوازيين للاحتلال الايراني الا ان الاحوازيين لم يستطيعوا حتي الان الحصول علي حريتهم فهل هذا راجع الي عدم وجود تنسيق كافي بين القوي الاحوازيه ام عدم وجود الدعم الكافي ام التواطؤ العربي والدولي ؟

كل تلك الاسباب التي ذكرتها معا و كلها تؤثر على كفاحنا ونضالنا الوطني , اما في ما يتعلق بالتنسيق بين الاحوازيين فعلا لم يعد عاملا اساسيا , لان الاحوازيين موحدين باهدافهم و كفاحهم و ينسقون بينهم و هناك المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية و هو يضم ثلاثة من اكثر التنظيمات الاحوازية ثقل في الساحة الاحوازية وهو ينسق و بشكل مستمر مع كافة القوى الوطنية الاحوازية في الامور الرئيسة كما يتواصل مع الاشقاء العرب في الدول المختلفة لطرح قضيتنا العادلة , في ما يخص الموقف العربي  يؤسفنا القول انه لا يوجد أي موقف عربي رسمي من أي جهة عربية داعم لقضيتنا رغم تواصل الاحواز

حاوره مصطفى عمارة