بعد اعتماده رسميا من قبل مجلس الوحدة الاقتصادية لجامعة الدول العربية السفير ورجل الأعمال الأردني/ أحمد كامل الأمين العام لاتحاد الأكاديميين والعلماء العرب في حوار خاص

141

– الدكتور السفير محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية لجامعة الدول العربية كان له دور بارز في منح المظلة القانونية وداعما لفكرة أتحاد الأكاديميين والعلماء العرب حتى أصبح أمرا واقعا .
– لدينا مشاريع عربية للارتقاء بمستوى التعليم الاكاديمي في العالم العربي .
– أعلنا عن جائزة علمية تخصص للاكاديميين العرب لتشجيعهم على تقديم بحوث للقضاء علي وباء كورونا .

بعد جهود مضنية أعتمد مجلس الوحدة الاقتصادية لجامعة الدول العربية أتحاد الأكاديميين والعلماء العرب والذي يتخذ الأردن مقرا رسميا بصورة رسمية ليكون أحد الأكاديميات التابعة للمجلس والعاملة في إطاره ولاشك أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا الجهود المضنية التي بذلها السفير ورجل الأعمال الأردني البارز/ أحمد كامل والفريق العامل معه ورعاية ودعم الدكتور السفير محمد ربيع الأمين العام للإتحاد والذي أعطى للإتحاد المظلة القانونية لعمله وعقب إعتماد الأتحاد كان لنا هذا الحوار مع السفير ورجل الأعمال البارز الأمين العام للإتحاد :
– ماذا تمثل خطوة اعتمادكم بصورة رسمية في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في تفعيل عملكم في المرحلة القادمة ؟
مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ممثله معالي الدكتور السفير محمد الربيع أتاح للأكاديميين والعلماء العرب المظلة القانونية وكان داعما للفكرة حتى باتت واقع كما جاء برسالته التي بارك لنا فيها الاتحاد .

– وما هي أهم الأهداف التي يسعى الأتحاد إلى تحقيقها ؟
اهداف اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب:
تنسيق وتطوير الخطط والبرامج التي من شأنها الارتقاء بأساسيات وأدبيات التعليم في الجامعات
توفير الدراسات والخطط اللازمة لتنظيم وتنسيق الدراسات العليا في الجامعات  حسب ما يتطلبه سوق العمل العربي
تبادل الخبرات والافكار العلمية بين الاكاديميين والعلماء العرب على أساس الشمول العلمي والتكنولوجي
تعزيز الدور العلمي التخصصي من خلال إيجاد الفرص للأساتذة الجامعيين للعمل في الجامعات والمؤسسات البحثية العلمية
تشجيع الأعضاء والمؤسسات المهنية على التعامل كمجموعة واحدة في العلاقات مع الجهات الاخرى وتقديم الدعم لها في هذا المجال
القيام بدور المحكم عند اللجوء اليه لهذا الغرض او الإسهام في الأعمال التحكيمية الأخرى عندما يطلب منه ذلك
العمل على التنسيق بين الأعضاء من خلال
تلافي التعارض والتضارب من اجل المصالح المشتركة
ب- توفير أحدث البيانات والمعلومات الفنية والاحصاءات الاقتصادية العربية والعالمية
ج-  توفير قاعدة للبيانات لمواكبة التطور على المستوى العالمي
د- تنسيق المشاركات والمؤتمرات العلمية التي ينظمها الأعضاء وتوفير المعلومات اللازمة اعلاميا واعلانيا والتحضير لها من خلال الاتحادات المختصة
ه- اعطاء الأولوية في تقديم الدعم والعون والمساعدة في أنشطة الإتحاد الى أعضاء الإتحاد في الدول العربية الأقل نموا والمؤسسات القائمة في تلك الدول
اصدار نشرات الابحاث المحكمة والمؤلفات المميزة من خلال لجنة متخصصة والعمل على تطوير المتميز منها من خلال
الاسهام الفعال والمؤثر في خلق بيئة ملائمة لتطوير وتوظيف كافة الجهود العلمية والفكرية للاكاديميين والتشجيع على اقامة مشاريع بحثية عربية مشتركة بهدف تحقيق التنمية في مختلف المجالات
يعمل الاتحاد تحت شعار (معا من أجل السلام والتآخي في العالم) وذلك من أجل ترسيخ العمل الاكاديمي العربي والدفاع عن حقوق الانسان
التركيز على التعليم المهني لرفد سوق العمل العربي بكفاءات مهنية تسهم في تطوير التنمية وخلق فرص عمل
مد جسور التعاون والتواصل مع المنظمات الدولية وكافة مؤسسات البحث العلمي والاكاديمي الاقليمية والدولية :
الاستفادة من الخبرات العلمية على مستوى العالم
اثراء المعارف والمؤسسات الاكاديمية العربية في المجالات العلمية والتعليم الجامعي التطبيقي
الاسهام في الدعم المادي والمعنوي بما يحقق للأكاديميين الذين يتعرضون الى عوائق مادية لتحقيق نشاطاتهم العلمية
بذل الجهود لضمان حياة كريمة لهم بما يليق بمكانتهم العلمية والأكاديمية
التنسيق بين المؤسسات البحثية والاكاديمية وخلق بيئة جاذبة للاعضاء لممارسة دورهم العلمي والتخصصي في مجالات التدريس والبحث العلمي والترقية العلمية في الجامعات من خلال مزايا متساوية وفقا للدرجة العلمية والكفاءة
السعي لاستحداث جامعات واكاديميات ومراكز بحوث للدعم في مجالات علمية لا تتوافر في دول الوطن العربي .

– وما مدى تعاونكم مع منظمات المجتمع المدني الأخرى ؟
منذ انضمامنا بشكل رسمي وبقرار وزاري توجهنا بالفعل وبكل قوة للانخراط والعمل مع المجتمع المدني وكان لنا عدة زيارات وفاعليات سواء مع القطاع الخاص او العام للمشاركة معهم لسياسات تفعيل التنمية المستدامة بكافة التوجهات أكانت علمية او إقتصادية او اجتماعية وحتى إنسانية لخدمة وطننا العربي الكبير .

– وما هي خططكم في المرحلة القادمة ؟
لدينا مشاريع عربية منها التعليم عن بعد وإنشاء مراكز بحثية وعلمية وإنشاء جامعة تقنية للدراسات العليا على أن يكون لنا دور في إعمار الدول العربية المتضررة من النزاع بكافة المستويات .

– وهل تخططون في الفترة القادمة لتوسيع قاعدة الأتحاد بضم فئات أخرى إليكم ؟
يتم الآن وبكافة السبل عبر الإعلان والإعلام وزيادة الجامعات نشر أهداف الأتحاد ورسالته لضم النخب الأكاديمية للإتحاد وبحمد الله أنضم كثير من الاخوة إليه .

– وكيف ستتعاملون مع الكيانات التي تحاول انتحال صفة الأتحاد ؟
بالنسبة للكيانات التي تحاول إستغلال اسم الأتحاد وشعاره لجأنا إلى القضاء وبالفعل تم رفع دعوى قضائية على مستخدم أسم الأتحاد بالأردن وتم توقيفه وتكفيله إلى حين بت القضاء في أمره وهنا يأتي دوركم كاعلاميين لتوضيح الحقيقة والبحث عنها وتنبيه الأكاديميين من الوقوع في فخ احتيال هؤلاء الأشخاص .

– وما هي العقبات التي تعترضكم ؟
تعلم ويعلم الكثير أن أي بداية تكون صعبة ولكن عملنا بشكل مؤسسي يضعنا على بداية الطريق الصحيح .

– في النهاية في الوقت الذي يتعرض فيه العالم بصفة عامة والمنطقة العربية بصفة خاصة لخطر وباء كورونا ، ما هو الدور الذي يقوم به الأتحاد في مواجهة هذا الوباء ؟
قررنا تقديم جائزة التميز العلمي لعام 2020 تخصص للاكاديميين والعلماء العرب لتحفيزهم على تقديم أبحاث لمواجهة هذا الوباء .

حاوره/ مصطفى عمارة