بعد الهجوم على محمد صلاح لاعب ليفربول من احد شيوخ السلفيه فى احد مساجد بيلا حمله تفتيش للمساجد من جانب وزارة الاوقاف

489

القاهرة – عروبة /


شنت وزارة الاوقاف خلال الساعات الاخيرة حمله واسعه للتفتيش على المساجد والزوايا التى يسيطر عليها السلفيين لضبط الخطاب الدعوى بها بعد ان قام احد شيوخ السلفيه ويدعى هشام البيلى بالاعتداء على لاعب مصر الدولى محمد صلاح خلال الدرس الدينى الذى نظمه عقب صلاة العصر بزاوية الى بمدينة بيلا

واتهم فيه محمد صلاح بانه لا يمثل الاسلام ودعاه للتوبه وهو الامر الذى اثار غضب الراى العام وفى تصريحات خاصه قال الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الدينى بوزارة الاوقاف ان الوزارة كلفت الشيخ سعد الفقى وكيل اوقاف كفر الشيخ باحكام السيطرة على المساجد واتخاذ كل الاجراءات على جمايتها ومنع غير المتخصصين من اعتلاء المنابر او القاء الدروس فيها

واشار طايع الى ان الوزارة استدعت وكيل اوقاف كفر الشيخ لسماع اقواله فى  تلك الواقعه وكلفته بترشيح مدير ادارة قوى لضبط سير العمل الدعوى بمركز بيلا ونفى طايع وجود اى صله بين الاوقاف والداعيه السلفى هشام البيلى مؤكدا انه ليس امام بالاوقاف ولم يتم التصريح له للعمل بالمساجد

من ناحيه كشفت مصادر مطلعه ان عدد من الشخصيات الرياضيه البارزة وعلى راسها محمد صلاح ومحمود الخطيب وتركى ال شيخ رئيس شرف النادى الاهلى فى اقناع النجم المصرى محمد ابو تريكه الموجود حاليا بقطر بالعودة الى القاهرة والمسول امام المحكمه بعد توصيه محكمه النقض برفع اسمه من قائمة المطلوبين على قوائم الترقب الوصول فى مطار القاهرة الدولة لانهاء هذة الازمة خلال فترة القادمة

وعن الموقف القانونى لابو تريكا قال محمد عثمان المحامى الخاص به فى تصريحات خاصه ان ابو تريكا لا يستطيع العوده الى البلاد الا بعد اصدار حكم قضائى يتم بموجبه رفع اسمه من قوائم الارهاب وان ما حدث هو مجرد توصيه من محكمة النقض ولا يعتبر حكما قضائيا حال من الاحوال واضاف انه من المنتظر ان تصدر محكمة النقض حكما فى تلك القضيه يوم 18 ابريل القادم واكد عثمان ان ابو تريكه ليم يثبت عليه اى دعم سواء ماديا او معنويا للعمليات الارهابيه او لاعتصامات الاخوان وتحبا لعودة ابو تريكه بعد صدور الحكم القضائى بداء انصار ومحبى النجم المصرى فى الاستعداد لتنظيم استقبال حافل له عند وصوله الى مطار القاهرة