بعد ترخيص الاتحاد اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب بصفة رسمية من قبل مجلس الوحدة الاقتصادية العربية

329

د/نبيلة عبد الشكور رئيسة  اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب فى حوار خاص

اطالب الاكاديمين العرب الانضمام للاتحاد حتى نحقق اهدافنا ونسمو بعلماءنا

سوف اسعى من خلال عملي كرئيسة لاتحاد الاكاديميين والعلماء العرب الى التعاون والتصالح مع الكيانات الشبيهة لنا

بعد رحلة كفاح طويلة من جانب المسئولين عن اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب اعتمد السفير محمد ربيع الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية الاتحاد بصفة رسمية ليعمل ضمن الاتحادات النوعية المتخصصة العامل فى اطار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية وعقب الترخيص للاتحاد للعمل بصفة رسمية كان لنا هذا الحوار مع د/ نبيلة عبد الشكور رئيسة الاتحاد

ماتعليقك على اعتماد السفير محمد ربيع الامين لعام لمجلس الوحدة الاقتصادية لاتحاد الاكاديميين والعلماء العرب للعمل بصفة رسمية فى اطار الاتحادات النوعية العاملة فى اطار مجلس الوحدة الاقتصاديةالعربية ونا تاثيرة

اولا وقبل كل شئ اتقدم بالشكر للسفير محمد ربيع على الجهد الذي بذله حتى تم اعتماد الاتحاد بصفة رسمية وادعوا كافة الاكاديميين فى انحاء العالم العربي للانضمام اليه حتى يحقق الاتحاد اهدافه لخدمة المجتمع وتطوير الجامعات العربية لتنافس الجامعات العالمية ولا شك ان اعتماد اتحادنا بصفة رسمية سوف يتيح لنا فتح مكاتب للاتحاد فى كل دولة عربية كما سوف يتيح لنا بانضمام عدد كبير من المناضلين كأعضاء فى كل دولة وسوف يدعم عمل الاتحاد فى تواصله مع وزارات التعليم العالي فى كل دولة باعتبارنا نعمل تحت لواء مجلس الوحدة الاقتصادية وهو ما سوف يتيح لنا الانطلاق على مستوى الجامعات من خلال مكاتبنا بهدف خدمة أهداف التنمية المستدامة فى كل دولة .

–  وكيف ستتعاملون مع الكيانات الشبيهة لكم أو التي تسعى الى السطو على انجازاتكم ؟

سوف أسعى من خلال عملي كرئيسة لاتحاد الأكاديميين والعلماء العرب الى التعاون والتصالح مع المختلفين معنا فى الرأي على اختلاف أسمائهم كما هو الحال فى اتحاد الاكاديميين العرب بلبنان وعلى كل مؤسسة أن تعمل وفق برنامجها وفى النهاية لا يصح إلا الصحيح .

–  وهل ستتوسعون فى المرحلة القادمة لضم غير الحاصلين على درجة الدكتوراه لاتحاد الأكاديميين ؟

لن نفعل ذلك لأننا أكاديمية تتألف من حملة الدكتوراه ونهدف الى إيجاد نخبة فى الوطن العربي .

–  وماهى أهم الإنجازات التي حققتموها خلال الفترة الماضية ؟

هناك إنجازات عديدة أهمها أننا عقدنا عدة مؤتمرات على مستوى الأردن ولبنان ووفقنا الى حد ما فى إيجاد القاعدة اللازمة للانطلاق الرسمي لهذا الإتحاد .

–  وما هى أهم العقبات التي تعترض عملكم ؟

هناك عقبات وأهداف نسعى الى تجاوزها خلال المرحلة القادمة منها جلب أكبر عدد من الكفاءات على اختلاف تخصصاتها سواء أكانت جامعية أم حرة والعمل على احترام سلم التخصص الوظيفي واحترام القيادة والأعضاء والعمل على إيجاد الثقة فيما بيننا وأيضا العمل على إيجاد التقارب الذهني العربي بين مختلف التوجهات لأننا لا نحسن إدارة الحوار وبالقطع فإن عقبة التمويل تعد واحدة من أهم العقبات التي نسعى للتغلب عليها .

–  وهل هناك تنسيق بينكم وبين مؤسسات المجتمع المدني ؟

بالفعل بدأنا تنسيق مع عدد من الهيئات والمؤسسات فأثناء مشاركتي فى اجتماعات الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية وقعت بروتوكول للتعاون مع د/ محمد زينهم رئيس مجلس إدارة الجمعية وبروتوكول أخر مع نائب رئيس الجامعات الإسلامية وهناك تعاون لمكتبي الجزائر وعمان مع المجالس الحكومية فى تلك البلدان .

–  وماهو الدور الذي يمكن أن يلعبه الإتحاد فى إيجاد فرص لعمل الأكاديميين بعد التخرج ؟

نسعى لإيجاد حلول من خلال مكاتبنا على مستوى العالم العربي والأخذ بيد بعض الدول الصغيرة كجيبوتي والصومال للأخذ بيد تلك الدول الى بيتنا الكبير كما نحاول إصلاح أحوال الأكاديميين من خلال توفير عمل مناسب لحاملي الدكتوراه وتوزيعهم على جغرافية الوطن العربي كذلك على المستوى العلمي والأكاديمي سوف نعمل على البحث عن المواضيع الخاصة باقتصاديات الدول والتنمية المستدامة .

–  وكيف تقيمين مستوى التعليم على مستوى العالم العربي ؟

المنظومة الجامعية على مستوى العالم العربي ضعيفة والدليل على ذلك أن الأكاديمي العربي عندما يعمل فى الخارج تظهر كفاءته وهو دلالة أن الخلل ليس فى الأكاديمي ولكن فى المناخ الذي يعمل فيه لذا علينا عقد مؤتمر لمعاجلة تلك القضية .

–  فى النهاية ماهى خطواتكم فى المرحلة القادمة ؟

لدينا برنامج مستقبلي مدته 5 سنوات أهم ملامحه التقارب والتعاون ونشر مكاتب فى كل الدول وإيجاد مؤتمرات واسعة اقتصادية لدراسة الحالة فى الوطن العربي والعمل على إيجاد حلول لها .

حاورها مصطفى عمارة