بعد تعرضها للتعزيب الوحشي فى سجون النظام السوري

312

الاسيره السورية المحررة نسرين احمد عبد العزيز مطر تروي فى حوار خاص اسرار التعذيب الوحشي فى سجون النظام

اعتقالي جاء نتيجة مطالبتنا فى الجامعه باصلاح الدوائر ومحاربة الفساد والمفسدين ورفع القبضة الامنية فضلا على انني من اسلرة معارضة للنظام

بعض المعتقلين يحتاجون الى تاهيل نفسي بعد خروجهم خاصة النساء التى تعرضن للاغتصاب الوحشي عدة مرات داخل السجون ومنهم من حملن وانجبن

على الرغم من التعذيب الوحشي الذي تعرض له السجناء داخل سجون النظام السوري والذي وصل الى  الاغتصاب البشع للسجينات عدة مرات الا ان منظمات حقوق الانسان وقفت ساكنه امام تلك الممارسات الوحشية والتى تعد وصمة عار فى جبين الانسانية الا ان الاسيرة السورية المحررة نسرين احمد عبدالعزيز مطر روت فى حوار خاص اسرار ما يحدث فى تلك السجون وفيما يلى نص هذا الحوار

1 – ما هي ملابسات اعتقالك ؟ وما هي التهم التي وجهت اليك اثناء التحقيق ؟

ج1_سبب الاعتقال كنا بالجامعة نحض على إصلاحات في الدوائر و محاربة الفساد و الفاسدين و رفع القبضة الأمنية و كف يدها التي تعبث بكل مفاصل الدولة و الحياة اليومية بكل تفاصيلها و توزيع خيرات البلد التي لا تحصى على الشعب ليتنعم بها و خلق فرص عمل للحد من هجرة الشباب فضلا اننا من أسرة أغلب أفرادها معارضين للنظام من الثمانين تقريبا و أغلب أفراد أسرتي بين معتقل و شهيد و من بين ست أشقاء فقط شقيق واحد نجا من الاعتقال و هو مصاب و هرب مع زوجات اخوتي المعتقلين و والدتي تم اعتقالها و شقيقتي الدكتورة إيمان التي تم اعتقالها من مشفى المواساة بدمشق مع ممرضة و استشهدت بالمعتقل هي و والدتي و لا زال والدي و أشقاء أثنان في السجن لا نعلم عنهم اي شي

2- وهل تطوع محامين او حقوقيين للدفاع عنك ؟

ج_2 ابداً و لا يسمح لأي محامي زيارة المعتقلات و السجون و هي تخضع للقبضة الأمنية و يديرها شبكة من ضباط الأمن و هي سجون مغلقة و كما يقال الداخل عليها مفقود و الخارج مولود

3- كيف يتم التعامل معك اثناء السجن ؟

ج_3 التعامل مع المعتقلين لا يمكن وصف الوحشية التي يتم يتعامل بها السجانون مع المعتقلين و المعتقلات و لا يمكن وصف التعذيب فالسجين هو حقل تجارب عندهم يجربون كل طرق التعذيب و الانتهاكات

4- وما هي الظروف التي يعيشها المعتقلين بصفة عامة والاسيرات بصفة خاصة مع ذكر امثلة لبعض ملا يلاقيه المعتقلين داخل السجون ؟

ج_4 الظروف التي يعيشها المعتقلين و خصوصا المعتقلات هي ظروف قاسية بكل ما تعني الكلمة من جوع و امراض و ألم فكثير من المعتقلات يتعرضن لبعض النزيف او بعض الأمراض و لا يتم معالجتهن او ارسالهن للمشافي و ان تم ذلك يتم ارسالهن للمشارح و تعذيبهن بالمشافي بدل أن يتم معالجتهن و كثير من المعتقلات يتعرضن للتعذيب حتى الموت و النزيف الموت دون تقديم أي اسعافات

5- وهل يسمح لاهالي المعتقلين ومنظمات حقوق الانسان لزيارتكم ؟

 ج_5 في الأفرع الأمنية لا يسمح الأهل بالزيارة أبدا لكن بعد تحويل المعتقلة للسجون المدنية (مثل ) سجن عدرا في ريف دمشق يسمح بالزيارة لكن بعد دفع مبالغ مالية باهظة كرشاوي الضباط و بعض المتنفذين 6- وكيف تم الافراج عنك ؟

ج_6 كيف تم ذلك لا اعلم فقط جاء اسمي من بين عشرات أسماء تم إخلاء سبيلهم

7- وهل يحتاج الاسري الي تاهيل نفسي بعد الخروج لتجاوز الظروف التي عانو منها في السجن؟

 ج_7 _ اكيد بعض المعتقلين و خصوصا المعتقلات يحتجون للتأهيل و بعضهن يحتجن تأهل ضروري جدا و خصوصا من تخرج من السجن و معها أطفال تم انجابهم داخل السجن نتيجة الاغتصابات و بعضهن تعرض للاغتصاب بشكل فظيع و منهن من حمل و أنجب و هذه حالة كثيرة و أعلم منها عشرات الحالات و بعضهن تعرض لعدة مرات من الاجهاضات

8- في النهاية ما الرسالة التي توجهيها الي العالم العربي والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ؟ وما هي امنياتك التي تتمني تحقيقها ؟

ج8_ ما احب تذكير العالم به أن العالم يدعي حمايته لحقوق الإنسان و من أجل ذلك تم إنشاء منظمة تعتني بحقوق الإنسان و هذه المنظمة لم نلحظ اي عمل لها في سورية و خصوصا قضية المعتقلين و المعتقلات و منظمة العفو الدولية التي تلاحق المجرمين و منتهكي المحرمات لم نجد منهم اي عمل يعطيها المصداقية فلذا أطالب العالم بتحمل مسؤولياته الإنسانية و الأخلاقية اتجاه قضية المعتقلين و المعتقلات و ما يتم فعله في السجون فالمعتقلين و المعتقلات هم وصمة عار على جبين الانسانية