بقلم الكاتب الأمي .بشير الايوبي

287

# حقائق في دقائق، ٦/١١/٢٠١٩
ةة
هل اكمل ترامب المهمه الذي كلف بها أم مازال هناك تكمله.
*
اجمل ما في القانون الامريكي لعبه الانتخابات وهيا عمليه مدروسه بحنكه فهناك لجان تتكون من نخبه سياسيه من اعضاء مجلس الشيوخ والكنجروس لختيار الرئيس لأمريكا فما هي الانتخابات سوى مسرحيه والرئيس مجرد مدير تنفيذي لسياسات ترسم لبعيده المدى لخمسين عام بالكمل.
عندما انتخب الأمريكان كما كان أمامه مهمه لتنفيذها وهي أسلوب العربده والهبل حتى يتم انقاذ أمريكا من الانهيار الاقتصادي بطريه العربده والهيمنه لنهب أموال ومقدرات بلاد الخليج بطرق عديده فذلك حتى يتم فلا بد من إعطاء القليل من الكعكه لروسيا للسكوت وتغميض العين وارضاء باقي العاملين ،
كثير من المراقبون يقولون وانا معهم اشاركهم في القول ان ترامب قد اقترب من الجلوس بعد ما اكتمل الدور الذي كان مكلف به بدرجه جيده ناجح .
كان من الواجب على العرب فهم العبه جيد ونلعبها لنكتمل الفكر وألاداء ونصنع معارضه بمنطق المساندة والدعم التقني والمهني و لشراكه بصنع القرار بطريقه غير تقليدي فمتى نتعلم ونعمل على ذلك.
**
علينا أن تحترس من الاضماع ونعمل على جمع الأوراق المبعثرة ولا نتهاون مع مجريات الحدث في بات الأمر صعب للغايه لابد من بديل الحاله التي نحن فيها والا القادم خطير ،
لقد خسرنا الكثير واصبحا دون يقين خائفين من القادم الانحتاج لمقاوم
نعم نحتاج لاستاعده الطيبه والنخوه العربيه الاصيله انتظر يا اخي إلى حالنا هذه الأيام تحت الادنا اولادنا المستقبل مجهول الطريق ظلمه تحتاج لوضوح تمام،
**
الخطه لم تكتمل بدأت بالعراق ومن ثم سوريا وحاولوا تفضلوا الحمد لله مع مصر بإشعال الفتنه بين الشعب الواحد ما بين اخواني ووطني،
ومن ثمه السعوديه مع اليمن وهم أشقاء وأبناء للعروبه بين شيعي وسني وحصل في الشقيقه ليبيا من دمارها والقضاء على شعبها بايديهم اعرفتم من هو ترامب وما هو الدور الذي كان يلعبه وكيف يختير الرئيس لأمريكا وما معنا دمقراطيه معناها عمل سيناريو وإخراج والباقي عندكم يااحبائي ،
والى مقال آخر، ،