بقلم د. بشير الايوبي ‘

154

حماك الله ياامنا يا مصر من الخونة والعابثين ” ……….. . ………….. تتعرض الحبيبه مصر امنا الى اشرس اعتداء لأمنها القومي على الحدود مع الشقيقه ليبيا من قبل ثعلب الخيانه والعميله الأخطر على أمتنا المكلف بدور اسرائيل في بالمنطقه العربيه الرئيس التركي ممثلا للسياسه الامريكيه بالمنطقه طيب ارجوعان . تعمل الآن تركيا بدورها المكلفه به الا وهو تقسيم ليبيا دويلات وباتت تتوغل في ليبيا مثلما فعلت في الماضي بسوريا ودمرتها ونهبت أراضيها ومياهها بمساعدة إسرائيل بطريقة الغير مباشر وبالضؤ الأخطر الامريكي وعلية نقول على العرب جميعا أخذ العبر من الماضي” هنا اتوجة بدعوة خاصه للمملكه العربيه السعوديه حماها الله وحفظها بالوقوف لجانب مصر بكل ما لديها من قوة لان اذا لا سمح الله استطاعت تركيا التوغل داخل ليبيا فإن القادم السعوديه والخليج لذلك فعلى العرب ادراك الخطر المعمول عليه وما هو قادم ” اتوجه الى القائد العام للقوات المسلحة المصريه االاخ الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يكون المبادر بالخطوة الأولى لان خير وسيله لدفاع الهجوم يجب دعم الحكومه اليبيه الشرعية ووقف التدخل التركي المدمر” على المملكه العربيه السعوديه ان تعلم ان المخطط العدواني المتكامل يشمل ايضا تدخلات الحوثيين واليمانين والايرانين والخلاف مع قطر واسعار النفط مع روسيا فكل هذه الأمور معمول عليها ضمن ذلك داخل المخطط العدواني!! المعرف لجميع المتابعين للاحداث الجاريه في المنطقة العربيه يلاحظ قد تم تنفيذ الكثير منها المعمول عليه فقد دميرت سوريا العراق اليمن ليبيا لبنان وكانت البداية فلسطين من سبعون عام وهاي تأكلت ونهبت والان جاء دور القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين قد ضمت لما يسمى إسرائيل يجب أخذ بالاعتبار هذا الأمور ‘ على مدار سنوات طويلة عشناها على الواقع احتلال وغزوات فتعلمنا الكثير فقد كانت الأجيال السابقه تعيش على البركه الطيبه وعدم تحليل الأمور والمجريات وتستاهين بالأمور وما يجري من حولها من مؤامرات ومخططات سلامات للماضي لنعمل للاجيال القادمه ولغد زاهر وجميل” كيف كان حرب اكتوبر وكيف جاء حرب اكتوبر جاء بقرار قيادي مصري حازم مدروس من الزعيم البطل القائد المحترم انو السادات هذا البطل العظيم الذي أعاد لمصر العرب الكرامه حين لقن إسرائيل وأمريكا درس قاسي من دروس الخداع و أبداع القتال” رحمكم الله ياسادات هذه هي مصر ام العالم العربي”