تجمع الطلاب في جامعات طهران والتقنية و… بشعار ”أقتل من قتل أخي“

167

اصدر المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإیرانیة‌ بیانا بشأن تجمع الطلاب فی جامعات طهران جاء فیه:رغم الإجراءات القمعية لنظام الملالي، بما في ذلك انتشار عناصر الاستخبارات والأمن والمتنكرين بالزي المدني في محيط جامعة طهران والجامعة التقنية، احتشد اليوم أعداد كبيرة من طلاب هذه الجامعات في حرم الجامعة لإحياء يوم الطالب (7 ديسمبر)، مردّدين هتافات ضد النظام و لدعم انتفاضة الشعب الإيراني والتضامن مع رجال الانتفاضة والشهداء. ففي جامعة طهران، دعا الطلاب للإفراج عن السجناء السياسيين ومعتقلي الانتفاضة مردّدين : «الدماء سالت في الشوارع والحرية صارت ضحية» و«لا أصمت رغم السجن والسلاح والهراوات»، و«أقتل من قتل أخي»، و«القمع ليس آخر المطاف، بل النضال هو طريق الخلاص»، و«قمعكم لا يؤثر والحياة في المقاومة»، «حراسة الجامعة فرع للاستخبارات»، «قاعات درس الجامعات فارغة لأن الطلاب مسجونون»، «جوابنا ليس البندقية، ألا يكفي هذا الكم من القتلى؟»، «الطالب يموت ولا يقبل الذل»، و«الشعب ناقم على الاضطهاد، والكل واقف جنبًا إلى جنب»، و«الفقر والقتل والغلاء، والشعب صار ضحية»، و«قوانينكم ضد المرأة، استغلال أم اضطهاد؟»، و«أخي الشهيد نواصل دربك». وبما أن السفاح ”إبراهيم رئيسي“ رئيس السلطة القضائية كان من المقرر أن يذهب إلى جامعة طهران، كان الطلاب يهتفون «قضاء الجلادين نرحّب بك بالدم». وكانت القوات القمعية التي انتابها الخوف جراء سخط الطلاب وكراهيتهم لهذا السفاح، أدخلت ”رئيسي“ خفية إلى الجامعة ومنعت الطلاب من دخول قاعة الاجتماع وأخذت نخبة من الطلاب الموثوق بهم بالحافلات من خارج الجامعة إلى هذه القاعة.