تزايد الضغوط على وزير الأوقاف لاعادة فتح المساجد والنائب احمد طنطاوي يدهوه الى ممارسة السياسة بدلا من الدين

139

تزايدت الضغوط على وزير الأوقاف المصري لاعادة فتح المساجد خاصة مع تخفيف إجراءات الحظر خلال شهر رمضان بعد قرارها التعايش مع استمرار وباء كورونا وقيام بعض الجماعات أداء صلاة التراويح فوق اسطح المنازل وبعض المناطق النائية وفى هذا الاطار هاجم النائب احمد طنطاوي وزير الأوقاف بعد قراره اغلاق المساجد معتبرا ان قرارته وتصريحاته تستفذ الامر العام معتقدا ان الاقتداء بدول أخرى في هذا القرار غير منطقي لان تلك الدول تعتمد على الوافدين من الخارج والذين يمكن ان ينقلوا الوباء فضلا عن تكدس الأسواق ورغم ذلك لم يتم منعها واتهم طنطاوي وزير الأوقاف بالعمل الى تحقيق اهداف سياسية وليست دينية داعيا إياه الى الاستقاله من منصبه والتفرغ للسياسة في الوقت نفسه شن الداعية السلفي مصطفى العدوي هجوما حاد على وزير الأوقاف لقرار غلق المساجد معتبرا ان هذا القرار يأتي في اطار الحرب على الإسلام وصرخ في مقاطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي على عدم تحكم السياسة في الدين فالحكام والوزراء منهم علمانيون لا يحبون الدين كما دعا الشيخ حافظ سلامة شباب السويس ال فتح المساجد مع تزايد الضغوطات على وزير الأوقاف كشف مصدر بوزارة الأوقاف ان قرار سيصدر من وزارة الأوقاف بإعادة فتح المساجد وربما سيصدر هذا القرار عقب شهر رمضان على اقصى تقدير حيث طلب الوزير مبلغ 100 مليون جنيه لاعادة تهيئة المساجد الكبرى تمهيدا لافتتاحها مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة

مصطفى عمارة