تطور خطير في الأزمة الليبية

95

الطائرات الليبية تدمر أربعة حافلات مملوءة بالمرتزقة تحركت من معيتيقة
ومستشار البرلمان الليبي يكشف أسرار تراجع الروس لحفتر

أكد اللواء طيار مخمد المنفور في تصريحات له منذ قليل أن سلاح الجو الليبي أحرق 160 من المرتزقة بعد استهداف 4 حافلات مملوءة بالمرتزقة كانت قد تحركت من مطار معيتيقة بعد نزولهم من رحلة الطائرة الأفريقية متجهين إلى معسكر للامداد به خبراء عسكريين للاتراك ولم يخرج منهم سوى أربعة أشخاص وأعتبر المنفور القيادي بسلاح الجو الليبي أن تلك العملية تعد ضربة قوية للاتراك ، في السياق ذاته كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن وجود حالة تمرد في صفوف المرتزقة السوريين الذين ارسلهم اوردغان إلى ليبيا بعد الخسائر الفادحة التي تكبدها هؤلاء المرتزقة مما دفع البعض منهم إلى رفض التجنيد فضلا عن عدم صرف مستحقاتهم وأوضح التقرير أن المرتزقة اكتشفوا خداع اوردغان بعد أن تم اقناعهم بأنهم سيواجهون روسيا التي تدعم نظام الأسد ، وفي الوقت نفسه كشف محمود المصراتي المستشار السابق للبرلمان الليبي في تصريحات خاصة عن أسباب تراجع الدعم الروسي لحفتر مؤكدا أن موسكو تراجعت عن دعم حفتر بعد رفضه إنشاء قاعدة عسكرية لها في ليبيا واعتبر المصراتي ان المبادرة المصرية هي الفرصة السلمية الأخيرة لحل الأزمة الليبية ، في السياق ذاته اعتبر عدد من الخبراء العسكريين في إستطلاع رأي اجريناه معهم ان المبادرة المصرية لن تحل الأزمة خاصة بعد رفض الوفاق لها ولكنها يمكن أن تشكل مدخلا لحل الأزمة ، وفي هذا الإطار قال اللواء طلعت مسلم الخبير العسكري والاستراتيجي أن المبادرة المصرية لن تنهي الحرب في ليبيا ولكن السؤال الذي يتبادر للذهن هل هناك خطة مصرية للتعامل مع الأزمة في حالة رفضها وأضاف أن ليبيا تحتاج إلى تغيير اساسي قبل التفكير في الحل النهائي وتوقع مسلم ان تحدث ضغوط دولية من أجل استبعاد حفتر من أي تسوية متوقعا أن يتم الدفع بعقيلة صالح بدلا منه ، وأضاف اللواء عبد الرافع درويش الخبير العسكري أن القاهرة بهذه المبادرة وضعت حكومة الوفاق في مأزق لا سيما أن غالبية دول العالم أبدت تأييدها للمبادرة ولم يستبعد اللواء عبد الرافع أن تتدخل مصر بريا في الصراع الليبي في حالة إصرار حكومة الوفاق على التقدم شرقا لأن ذلك يمثل تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري .

مصطفى عمارة