تقرير عن الوقفة الاحتجاجية لانصار المقاومة الإیرانیة مقابل رقم 10 داوننج ستريت

189
Demonstrators from the Anglo-Iranian Communities in the UK hold a vigil opposite the gates of 10 Downing Street, remembering the victims of the Ukranian airliner which crashed near Teheran, killing 176 people, in London, Friday, Jan. 10, 2020. (AP Photo/Alberto Pezzali)

بعد دعوة وجهتها السيدة مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية معلنة يوم الجمعة يوم حداد، عقدت الجاليات الأنغلو-إيرانية في المملكة المتحدة وأنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مظاهرة احتجاجية، مقابل الرقم 10 داونينج ستريت يوم الجمعة 10 يناير، تخليداً لذكرى ركاب الطائرة الأوكرانية التي قد أسقطتها صواريخ النظام الإيراني في طهران.
وعقدت أحداث مماثلة في العديد من البلدان الأوروبية الأخرى.

وتوفي 176 راكباً كانوا على متن الطائرة بما في ذلك العديد من المواطنين البريطانيين.

وفيما يتعلق بإسقاط الطائرة الأوكرانية، قال حسين عابديني، عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:
كما أوضحت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن خامنئي الغاضب المحبط بسبب مقتل قاسم سليماني، لا يتجرأ على مواجهة الولايات المتحدة، لكنه يستبيح إطلاق النار على المواطنين الإيرانيين في الشوارع وعلى متن الطائرة، وينتقم من الشعب الإيراني.
وقدمت السيدة رجوي تعازيها لأسر ركاب الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها صواريخ النظام الإيراني، ودعت إلى يوم حداد يوم الجمعة.

فبينما زعم النظام أن الطائرة تحطّمت بسبب عطل فني، يقول المسؤولون الأوكرانيون إن الطائرة لم يكن لديها خلل فني. ويؤكد المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون أن الطائرة أسقطتها صواريخ النظام الإيراني.

ويقول المسؤولون في الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا إن الطائرة أسقطتها صواريخ النظام الإيراني.
لا يمكن ولا ينبغي السماح لنظام الملالي بالهروب من المسؤولية عن هذا الإخفاق ويجب أن يتحمل المسؤولية عن هذه المأساة المؤلمة.

الإيرانيون، أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ينظمون وقفات احتجاجية تضامنا مع ضحايا الطائرة الأوكرانية في مدن مختلفة في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك وقفة احتجاجية في لندن بعد ظهر هذا اليوم”.

وقال محمد سليماني، الفنان الأنغلو-إيراني وناشط حقوق الإنسان من إدجوير: “ننضم إلى زعيمة المقاومة الإيرانية السيدة رجوي، في تقديم تعازينا لعائلات ركاب الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها صواريخ النظام الإيراني”.

يجب أن يكون هناك تحقيق دولي مستقل، على النحو الذي اقترحه وزير الخارجية لأنه لا يمكن الوثوق بالنظام في إيران وأظهر أنه مستعد لقتل الأبرياء والإيرانيين للمضي قدماً في أنشطتهم الخبيثة.
يجب أن يكون الهدف من أي تحقيق من هذا القبيل مساءلة مسؤولي النظام عن هذه المأساة. “