توجه برلماني نحو إستبعاد المنظمات الحقوقية الموالية للإخوان من مراقبة الإنتخابات

679
ALEXANDRIA, EGYPT - MAY 27: Egyptian people cast their ballots at a polling station in the second day of the Egyptian presidential election in Alexandria, Egypt on May 27, 2014. (Photo by Ibrahim Ramadan/Anadolu Agency/Getty Images)

القاهرة / عروبة

كشفت مصادر خاصة بوكالة عروبة أسرار تراجع أحمد شفيق للترشح لخوض الإنتخابات المصرية المقبلة وأضافت المصادر أن قرار أحمد شفيق جاء بعد إستطلاعات الراى التى أجراها من خلال حزبه وان فرصته فى الفوز فى الانتخابات القادمه ضئيلة جداً فى ظل حشد مؤسسات الدوله وأجهزة الإعلام لكل قواها لدعم السيسى فى الإنتخابات القادمة ومحاولتها تشويه صورة المرشحين المتنافسين وهو مايعنى أن المعركه لن تكون متكافئه بين السيسى وأى مرشح آخر
واضافت المصادر أن شفيق تلقى نصيحة من الرئيس السابق مبارك بعدم خوض تلك الإنتخابات القادمة حرصاً على وحدة المؤسسة العسكرية فى ظل تلك الظروف الدقيقة التى تمر بها مصر فى معركة الحرب ضد الإرهاب

حسني مبارك
الرئيس المصري السابق

فى الإطار ذاته أكد حمدين صباحى المرشح السابق لرئاسة الجمهورية أنه لاينوى الترشح للإنتخابات القادمة لأن المناخ الحالى لايساعد على خوض معركة متكافئة بين السيسى وأى مرشح آخر
فيما أعلن محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية أن موقفه النهائي من الترشح سوف يعلنه يوم 14 يناير القادم ودعا السادات السيسى لفتح الباب أمام المعارضة بعد أن اختفت أصواتها الحقيقية وسيطر على المشهد السياسى وجوه واحده بافكار واحده تحمل رسالة واحدة ولم يعد هناك صوت آخر يتم السماح له بحق الإختلاف رغم أننا على مشارف إنتخابات الرئاسة وغموض موقف السادات وإحتمالات إستبعاد خالد على بسبب تورطه فى قضية أخلاقية أصبح هناك إحتمال لوجود السيسى كمرشح وحيد للإنتخابات القادمة
وعن وضعية الانتخابات فى ظل وجود هذا الاحتمال أكد المستشار محمود الشريف المتحدث الرسمى باسم الهيئة الوطنية للإنتخابات فى تصريحات خاصة أن الانتخابات فى تلك الحالة سوف تجرى بشكلٍ سليم ولابد من ان يحصل المرشح على 5 % من الأصوات المقيده بقاعدة بيانات الناخبين ومن لهم حق التصويت فى الإنتخابات
اما فى حالة عدم حصوله على تلك النسبه فسيتم اعادة فتح باب الترشيح مره اخرى واعادة الانتخابات
فى السياق ذاته قدم عدد من نواب البرلمان مذكره للدكتور محمد عبدالعال رئيس البرلمان بضرورة استبعاد المنظمات الحقوقية والتى تدور حولها شبهات حول وجود توجهات اخوانية لها من متابعة أو مراقبة الإنتخابات الرئاسيه وتشمل تلك المنظمات مركز سواسية لحقوق الانسان ومركز القاهره لدراسات حقوق الانسان ومركز النديم للتاهيل النفسى والشركة العربية لمعلومات حقوق الانسان ومركز بن خلدون.