توجه مصرى للاعتماد على عقار افيجان اليبانى فى علاج الكورونا وتعاون مصرى يابانى لانتاج العقار فى مصر

176

اكد د/ عوض تاج الدين مستشار الرئيس السيسى للشئون الصحية فى تصريحات خاصة انه حتى الان لايوجد عقار لعلاج فيروس كورونا  وكل المحاولات الحالية تعتمد على استخدام عقارات قديمة واضاف ان عقار افيجان الذى جربته الصين واصله يابانى صنع عام 2014 ويجرى تداولة لعلاج الانفلونزا العادية واضاف انه من المعروف ان فترة حضانة المرض تمتد الى 14 يوما وقد تطول فى بعض الحالات الا ان هذا العقار يقصر فترة الحضانة الى 4 ايام فقط وان مصر استوردت هذا العقار منذ حوالى شهر وتم اختباره على 50 مريض بعدد من المراكز الطبية لمعرفة تأثيرة ولم يقل احد انه يعالج الفيروس ولكن نجربه من اجل رصد التاثير الاكلينيكى على المرضى الذين يعانون من الفيروس واوضح ان التوصل لانتاج لقاح لعلاج فيروس كورونا لن يتم قبل تسعة اشهر واوضح د/ عبد الستار المليجى نقيب المهن العلمية فى تصريحات خاصة ان تجارب علاج الكورونا بالعقار اليابانى بدأت منذ شهر وان النتائج كانت مبهرة واضاف ان مصر قادرة على تصنييع عقار افيجان واستيراد الماده الفعالة من الصين وكشف د/ خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى انه تم التواصل مع المصنع المسئول عن تصنيع دواء افيجان فى اليابان والذى اثبت نجاحات كبيرة على عينة مرضى فيروس كورونا وكان ذلك منذ اكثر من شهر مؤكدا ان مصر تدخل فى عمليه بحثية مع اليابان لافتا الى ان هناك بروتوكولات علاجية عديدة يتم استخدامها ودراسة تأثيرها على فيروس كورونا المستجد واكد ان عينات الدواء اليابانى وصلت مصر منذ اكثر من شهر تقريبا وهناك تكليف من الرئيس بالمتابعة اليومية والتصنيع بالتعاون مع الجانب اليابانى لتصنيع كمية تكفى من خلال احد مصانع الادوية فى مدينة العاشر من رمضان وقال د/ عصام المغازى استاذ الامراض الصدرية ورئيس جمعية مكافحة التدخين انه تم تخصيص مجموعة من الادوية وافقت عليها اللجنه العلمية المسئولة عن وضع البروتوكول العلاجى لكوفيد 19 داخل وزارة الصحة وهما ((كلوروكين وهيدروكسى)) و((كلوروكين وزاسروميس)) مضيفا انه يتم تجربة عدد كبير من الادوية فى كل دول العالم واهمها الافيجان والامل كبير عليه لانه موجود وتم استخدامه من قبل فى علاج الايبولا وانه تم تخطى مراحل كثيرة وبدأ بالمرحلة الثالثة وهى التحربه على الانسان لافتا الى انه على الرغم من ارتفاع نسب الوفاة بالعالم الى 7 % لكن مازالت نسب الشفاء من كورونا مرتفعة ومن جانه اوضح د/ محمد علام نائب مدير مستشفى النجيلة المركزى ان عقار الافيجان تم اكتشافة عام 1998 وتم البدأفى استخدامه 2004 ثم 2016 ضد الايبولا للحالات المتوسطة والبسيطة وكان يعطى نتائج جيدة لانه قلل نسبة الوفيات من 30 الى 15 % وهذه نسبة جيده جدا واضاف ان دواء الافيجان يعمل على وقف تكاثر الفيروس داخل الجسم ولايقضى علية ويحجم قدرته على الانتشار ويمنع حدوث مضاعفات شديدة ويعطى للجسم فرصة للتخلص من الفيروس وبالتالى يعطى نتائج جيدة للحالات البسيطة والمتوسطة واوضح انه منذ عام 2004 وهو مصرح باستخدامه لعلاج حالات الانفلونزا المقاومة للعلاجات التقليدية مؤكدا انه لايباع بالصيدليات باى دولة فى العالم ولا يوجد الا دخل اليابان والحكومة قد منعت تداولة بالصيدليات لانه يعتبر خط الدفاع الاخير ضد اى انفلونزا جديدة لا تستجيب للعلاجات التقليدية واشار علام  الى ان هذا الدواء يتم تجريبه الان ونظرا لانه دواء قديم تخطى خطوات كثيرة ويتم تجريبه على المرضى مباشرة موضحا انه يتم مقارنة تأثيرة على المرضى الذين تلقوا الدواء مع نفس العدد من المرضى الذين لم يتناولوا الدواء بشرط ان يكونوا من نفس الفئة العمرية ونفس الحالة الصحية وبعد نجاح التجارب نبدأفى الخطوة التالية وهى زيادة اعداد المرضى واكد ان دواء الافيجان فعال وامن وتم شفاء من تعاطوه فى ايام واشعة الصدر اظهرت تحسنا شديدا فى 91 % منهم ومن لم يحصلوا عليه تم شفاؤهم فى 11 يوما والاشعه اظهرت تحسنا فى 62 % منهم واضاف د/ اشرف حاتم استاذ الامراض الصدرية ووزير الصحة الاسبق ان الدواء يختلف بين النوع والجنس لذا فيتم التجريب على كل الجنسيات فيوجد تجربه على 200 جنسية ثم يتوسع العدد اكثر ثم يصبح على الالاف من دول تشارك فى التجريب فكل اكتشاف يظهر عن دواء قديم تظهر دراسات اخرى ضده وهكذا قد تكون حرب شركات لان المراكز البحثية العالمية ذات الاسم تمول من شركات الادوية واكد ان مصر لن تكتشف دواء جديدا ولكن ستقوم بتصنيع دواء مكتشف فعلا وسيتم ضمه الى بروتوكول علاج ومكافحة فيروس كورونا

مصطفى عمارة