“جزيرة الثقافة و الفنون”

16


عنوان رائع و الأروع ما تحتويه  من ٤٥  دار للسينما و ١٦ مسرحاً  و ٤٢ مكتبة ( صوتية ومرئية و ورقية ) 
ان فكرة انشاء هذه الجزيرة له متطلبات غير ما تم نقاشه و ليست. فقط عنوان. نتباهى به ،  فنحن بحاجة لمعاهد  و كليات حكومية للمسرح و الفن ( تمثيل و اخراج و تصوير و وموسيقى و كتابة سيناريو وحوار ) بإشراف باحثين و متخصصين من الوطن العرب لنحقق حلم الوصول للعالمية في عالم السينما و الفن المسرحي و الدراما التلفزيونية و صرح ثقافيا يكون  مرجع للاجيال القادمة و حافظة لاعمال الكتٌاب و المؤلفين ليخرج لنا أكاديميين في الفن و الثقافة بخبرات عالمية تحقق  المأمول و تواكب العقول و ترك الغير معقول و نرجو ان يتم انشاء نقابات تحمي كل من له علاقة بهذا الصرح العالمي الجديد و يقدم فيه المفيد بأمان و ثقة كا نقابة للكتّاب و المؤلفين و الممثلين و المخرجين و المنتجين و الاعلاميين و ناشرين و تكون مرجع رسميا لهم في كل الظروف و ليس جمعيات يديرها البعض ولا يحقق الهدف منها .