جهود مصرية مكثفة لتجنب اندلاع مواجهة عسكرية مع أثيوبيا ووزير الري السابق يدعو إلى عدم استبعاد الخيار العسكري من الأزمة

151

كشف مصدر دبلوماسي رفيع المستوى أن مصر قررت القيام بتحرك دبلوماسي واسع على كافة الأصعدة للضغط على الجانب الأثيوبي لالزامه بالإتفاق الذي تم التوصل إليه في واشنطن حول سد النهضة والذي رفضته أثيوبيا ، وفي هذا الإطار أكد المصدر أن الزيارة التي قام بها حميدتي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني للقاهرة جاءت بدعوة من الرئيس السيسي للتنسيق مع الجانب السوداني حول أزمة سد النهضة واقناعه بالتوسط لدى الجانب الأثيوبي لاقناعه بقبول الإتفاق الذي تم التوصل إليه في واشنطن وأكد السيسي لحميدتي أن قيام أثيوبيا ببناء السد دون التوصل إلى إتفاق حول سعة ومدة التخزين سيلحق الضرر بكل من مصر والسودان  . فيما أجرى عدد من أعضاء البرلمان اتصالات مع الجالية المصرية بالولايات المتحدة بتنظيم فاعليات وإجراء اتصالات مع عدد من أعضاء الكونجرس لمطالبة الإدارة الأمريكية بالضغط على الجانب الأثيوبي لالزامه بالاتفاق الموقع مع واشنطن ، فيما قررت لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري عقد اجتماعا طارئا اليوم الثلاثاء لتوجيه الحكومة بضرورة إيقاف التعامل مع الشركات العالمية التي تتعاون في بناء السد والتي لها مصالح مع مصر وطالبت اللجنة بمنع أية تعاقدات مستقبلية مع هذه الشركات في إطار التحرك البرلماني والشعبي في حماية الأمن القومي المصري . في المقابل طالب د/ محمد نصر علام وزير الري السابق في تصريحات خاصة في إطار حوار أجريناه معه مصر بعد استبعاد الحل العسكري كأحد الخيارات لحماية الأمن القومي المصري وكشف علام ان أثيوبيا تتعمد صناعة الوقت لوضع مصر أمام الأمر الواقع بعد بناء السد وتصدر الخلافات إلى كلا من مصر والسودان حول حصة كل منهما من المياه إلا أن د/ حازم الناصر رئيس ومؤسس منتدى الشرق الأوسط للمياه طالب في تصريحات خاصة مصر بعدم اللجوء إلى الحل العسكري لأنه لن يكون حلا محبذاً من الناحية الفنية لأن السد محصن بملايين الأطنان من الأسمنت ذو القوى الإنشائية العالية كما أن مركز مصر القانوني للحصول على حقها قويا وقد يجلب لها مزيد من الدعم الدولي حيث تختص محكمة العدل الدولية بالبت في النزاعات بين الدول المتشاطئة فيما يتعلق بالشئون البحرية والبيئية وقضايا الحدود وسبق للمحكمة أن بتت في العديد من الخلافات المائية والبحرية بين الدول ، وأتفق معه في الرأي مساعد عبد العاطي عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للقانون الدولي وأضاف إنه على مصر أن تبني حملتها الدبلوماسية الحالية على التصريحات الإثيوبية المتعنتة مع ضرورة إطلاع الدول المؤثرة في منابع النيل الأبيض ومنها أوغندا وتنزانيا وكينيا على الوضع الراهن بعد إعتذار أثيوبيا عن إجتماع واشنطن الأخير وطالب بتنسيق المواقف مع دول وسطووغرب وجنوب افريقيا من خلال عرض قانوني على الأبعاد المترتبة على تشغيل سد النهضة دون إتفاق على الأمن المصري وأوصى بتوظيف عملية بناء مصر مؤخرا سد سينجلر بتنزانيا في الرد على ما تروج له أثيوبيا داخل حوض النيل من تعسف مصر مع خطط التنمية التي تضعها تلك الدول .

مصطفى عمارة