حملة باطل تطالب السيسى بالانسحاب من اتفاق المبادئ وتهدد بتنظيم استفتاء شعبى والخبراء يشككون فى فاعلية دور جنوب افريقيا

76

فى الوقت الذى تستعد فيه مصر والسودان واثيوبيا لعقد قمه مصغرة يوم الثلاثاء القادم برعاية جنوب افريقيا وسط غموض حول قيام اثيوبيا ببدء تخزين المياه دعت حركة باطل المناهضه لنظام السيسى الرئيسى السيسى بالانسحاب من اتفاق المبادئ الموقع مع كل من السودان واثيوبيا عام 2015 ردا على استمرار مماطلات اثيوبيا فى هذا الملف وهددت حركة باطل بتنظيم استفتاء شعبى عبر شبكات التواصل الاجتماعى فى حالة رفض السيسى الانسحاب من الاتفاقيه فى السياق ذاته شكك خبراء المياه فى الدور الذى يمكن ان تلعبه جنوب افريقيا فى حل الازمه وفى هذا الاطار قال د/ نادر نور الدين استاذ الاراضى والمياه بجامعة القاهره ان طلب تدخل جنوب افريقيا فى ملف مفاوضات جاء بطلب من اثيوبيا دون اخذ راى مصر والسودان وان جنوب افريقيا لم تقدم اى مبادره للتقريب بين وجهات النظر واقتصر دورها على تجميع التقارير الفنيه والقانونيه من الدول الثلاث لرفعها لمجلس الامن واشار الى ان ابى احمد قام بزياره لجنوب افريقيا خلال شهر فبراير الماضى ومن الواضح انه حدث ترتيب بين الجانبين من خلال تشكيل لجان فنيه لبحث الامور العالقه تنبثق منها لجان اخرى لتدور المفاوضات فى حلقه مفرغه ولفت ان اثيوبيا تسعى للسياده المطلقه على النيل الازرق كما ان معدلات الامان فى السد ضعيفه وعندما طلبنا زيادة معدلات الامان طلبت اثيوبيا من مصر والسودان تحمل التكاليف وهو امر مرفوض لان السد خارج ارضنا وعن الموقف السودانى لفت د/ شراقى الى زياره قام بها وزير الخارجيه والطاقه الاثيوبين الى السودان مطلع الاسبوع الجارى للاتفاق  على بيع 3 الاف ميجا وات للسودان بسعره 5 سنت للميجا وات رغم ان تكلفته 8 سنت مما احدث تصدع فى الموقف المصرى السودانى بشان السد واتفق د/ عبد الوهاب مطاوع رئيس قطاع مياه النيل الاسبق مع ما قاله د/ شراقى مؤكدا ان مصر لم يعد لها خيار سوى العوده لمجلس الامن الا ان اسماء الحسينى نائب رئيس تحرير جريدة الاخبار شككت فى فاعلية هذا الاجراء لان مجلس الامن لن يصدر توصيه ملزمه لاثيوبيا بوقف التخزين لحين التوصل الى اتفاق كمممااا ان هناك 5 دول لها حق الفيتو فى   اااى قرار يصدر فيما حذر د/ محمد نصر علام وزير الرى السابق من اتجاه اثيوبيا والاتحاد الافريقى لافراغ المفاوضات من مضمونها لتصبح امام الراى العام مجرد خلافات فى الراى

مصطفى عماره