دعوة لمحاكمة وزير العدل الايراني بجرائم ضد الإنسانية

494

جنيف – عروبة /


عبرت  المعارضة الايرانية عن استغرابها واستهجانها لزيارة وزير العدل الإيراني علي رضا آوائي إلى جنيف لحضور الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان (26 شباط / فبراير – 23 آذار / مارس). ومن المقرر أن يتكلم في الجلسة يوم الثلاثاء 27 شباط / فبراير.

وقالت المعارضة في بيان لها وصلوكالة عروبة نسخة منه ان علي رضا يعد   احد مرتكبى مذبحة السجناء السياسيين فى عام 1988 وعضوا فى “لجنة الموت” فى مقاطعة خوزستان التى ارسلت عددا كبيرا من السجناء السياسيين الى مشانق الإعدام خلال الجريمة الجماعية الفظيعة. من 1979 إلى 1988، كان النائب العام للثورة في ديزفول والأهواز.

وقد أضيف اسم ” آوائي”  إلى القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي في تشرين الأول / أكتوبر 2011، فضلا عن سويسرا عن “انتهاكات حقوق الإنسان” والمشاركة المباشرة في تعذيب السجناء ومذابحهم. [انظروا الرابط التالي في هذا المجال:]

 آوائي”هو أيضا أحد المسئولين عن القمع الدموى للمتظاهرين مؤخرا فى إيران. ومنذ مطلع العام توفي أكثر من 12 سجينا في السجون تحت التعذيب.

واضاف بيان المعارضة ان وزير العدل الايراني  شارك في عمليات التعذيب والقمع والاعتقال للمتظاهرين في انتفاضات عام ٢٠٠٩ وكما أنه مدرج أيضا في قائمة العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي و أيضا في قائمة العقوبات المالية للحكومة السويسرية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان و الاعتقالات التعسفية و حرمان السجناء من حقوقهم وزيادة عدد حالات الإعدام.

وأكد بهزاد نظيري احد اعضاء اللجنة الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية: إن هذا المجرم لا يستحق أن يخرج خارج البلاد ويجب ان يتم اعتقاله وتقديمه للمحاكم الدولية لانه كان شريكا في جرائم ضد الانسانية وبخاصة الان بصفته وزيرا للقضاء في حكومة روحاني يجب أن يجيب عن كل عمليات القمع الوحشي للمظاهرات الشعبية والاعتقالات الواسعة الاخيرة لاكثر من ٨ الاف متظاهر وقتل اكثر من ١٠ متظاهرين موثقة اسمائهم تحت التعذيب.

نظيري قال في النهاية : هذا الجاني لا يستحق القاء كلمته امام مجلس الامم والمتحدة بل يجب أن يلقى عقابه الحقيقي على الجرائم التي ارتكبها هو وبقية مسؤولي هذا النظام في مذبحة عام ١٩٨٨ وفيما تلاها من الجرائم و ان العقوبة الفعلية لهذا النظام هي نفسها سقوط هذا النظام المجرم ومحاكمة جميع المتورطين في هذه الجرائم والجنايات الكبيرة أمام عدالة الشعب الايراني الأمر الذي سيتحقق قريبا جدا .

 وقال البيان ان جمعية الجالية الإيرانية فى سويسرا التي تضم اسر ضحايا مجزرة 1988 ستنظم مظاهرة فى ساحة الامم فى جنيف يوم الثلاثاء 27 فبراير فى الساعة الواحدة والنصف ظهرا احتجاجا على وجود هذا الشخص المتورط فى جريمة ضد الانسانية فى هيئة تابعة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.