د/ايمن الرقب الموقف العربى المتهاون والانقسام الفلسطينى شجع الولايات المتحده على اتخاذ قرارها بنقل السفاره الامريكية الى القدس

491

القاهرة – عروبة /


فى الوقت الذى تجرى فيه عقد اجتماع طارئ للمندوبين اليوم فى مقر الجامعه العربيه لبحث الاجراءات الواجب اتخاذها لمواجهة قرار الولايات المتحده بنقل سفارتها الى القدس والمذابح الاسرائيليه فى غزه

اكد د/ ايمن الرقب القيادى بالتيار الاصلاحى لحركة فتح الذى يقوده محمد دحلان فى تصريحات خاصه ان التهاون العربى والانقسام الفلسطينى شجع الاداره الامريكيه على نقل سفارتها الى القدس واوضح ان رد الفعل العربى لم يتعدى الشجب او الادانه وكان يجب على الدول العربية استخدام قوتهم الماليه والاقتصادية للضغط على الولايات المتحده الا ان ذلك لم يحدث ودعا الرقب الدول العربيه استخدام قوتهم الماليه والاقتصادية للضغط على الولايات المتحده والدول التى دعمت قرارها وان كان هذا بعيد المنال اما على الصعيد الفلسطينى فلقد ساهم الانقسام ايضا فى حدوث ذلك كما ان قرارات المجلس الوطنى الفلسطينى جاءت دون المستوى ومع ذلك فان السلطه الفلسطينية عليها التواصل مع المنظمات الدولية الرافضه للقرار الامريكى فيما دعا عدد من نواب البرلمان المصرى الى التحرك لمنع نقل سفارات اخرى الى القدس من ناحيه اخرى اكد ياسر ابو سيدو مسئول العلاقات الخارجية بحركة فتح خلال الندوه التى نظمها صالون غازى الثقافى العربى والدولى بمناسبة ذكرى النكبه ان دول عربيه وعلى راسها الاردن تامرت مع اسرائيل لاقتسام الاراضى الفلسطينية وان هناك اتفاق ابرم بين الطرفين سمحت خلاله الاردن بتسليم الاراضى التى كانت تسيطر عليها الى اسرائيل فى حرب 48 فى مقابل تمكين الاردن من الاستيلاء على اراضى فلسطينية لاقامة مملكه شرق الاردن ونفى ابو سيدو قيام الفلسطينيين ببيع اراضيهم الى اسرائيل مؤكدا ان هناك عائلات لبنانيه كانت تقيم فى فلسطين باعت اراضيها لليهود قبل مغادرتها كما مكن الاحتلال البريطانى اليهود من الاستيلاء على بقية الاراضى وهو مااكده المؤرخ اللبنانى الياس نصر الله عندما كشف ان عائلة لبنانيه كلفها العثمانيون بجمع الضرائب فباعوا الاراضى للوكاله اليهوديه دون علم الاهالى .