ضغوط اسرائيليه على مصر لاستخدام خطوط الغاز المصريه ومحطة الاساله فى دمياط لتصدير الغاز الاسرائيلى الى اوروبا

505
Ships navigate in the northbound lane of the Suez Canal after passing through Port Said, 180 kms northeast of Cairo, on November 24, 2008. Increasingly brazen piracy off the coast of Somalia is jeopardising traffic heading to and from the Suez Canal, a strategic shipping route and key earner for Egypt's economy. Roughly 18,000 ships pass every year through the 190-kilometre (118-mile) waterway, constructed in 1869 to link the Mediterranean Sea with the Indian Ocean. This traffic accounts for 7.5 percent of world commerce annually. AFP PHOTO/CRIS BOURONCLE (Photo credit should read CRIS BOURONCLE/AFP/Getty Images)

القاهرة – عروبة /


كشف مصدر بوزارة البترول طلب عدم ذكر اسمه فى تصريحات خاصه ان اسرائيل تمارس ضغوط كبيره على الحكومه المصريه بعد الاعلان المصرى عن بدء الانتاج من حقل ظهر وان وسطاء دوليين وعدد من الشركات الامريكيه التى لها مساهمات فى حقل ليفاثان الاسرائيلى طالبت الحكومه المصريه بالسماح لاسرائيل باستخدام البنيه الاساسيه لخطوط الغاز ومحطة الاساله فى دمياط وادكو لتصريف الغاز لاسرائيل بعد ان فشلت مفاوضات اسرائيل مع بعض الدول الاوروبيه وتركيا لتصريف الغاز الاسرائيلى بسبب ارتفاع التكلفه الاقتصاديه واضاف المصدر ان اسرائيل عرضت خفض قيمة التعويض الذى حكمت به احدى المحاكم السويسريه والذى يقدر بـ 2 مليار دولار بسبب امتناع مصر عن توريد الغاز الى اسرائيل الى 300 مليون دولار مقابل انهاء النزاع واستخدام اسرائيل محطة دمياط الا ان الحكومه المصريه لم تعطى رد نهائى لاسرائيل حول هذا العرض فيما اكد د/ ابراهيم زهران الخبير الدولى فى الغاز والبترول فى تصريحات خاصه ان السماسره واسرائيل يسعيان الى سرقة انتاج ظهر ولم يستبعد د/ زهران وجود تنسيق اسرائيلى تركى فى هذا المجال وكشف د/ زهران ان حقل ظهر لن يحقق الاكتفاء الذاتى لمصر لان الانتاج الذى تم اكتشافه والمكتشف من حقل ظهر هو ملك لشركة اينى وان مصر تقوم بشراء القدم المكعب من حقل ظهر بـ 3.2 دولار كما تقوم بشراء القدم المكعب من شركة بريتش بتروليم التى تقوم باستخراج الغاز من شمال الاسكندرية بمبلغ 7.2 دولار للقدم وهو اعلى من الغاز المستورد من الخارج متهما فى تلك الازمه بعد ان تنازل عن حصة مصر من انتاج شمال الاسكندرية من ناحيه اخرى كشف مصدر مطلع عن مفاوضات جرت مؤخرا بين وفد من مجموعه الشركات المسئولة عن تنمية حقل ثمار الاسرائيلى للغاز وممثلين لشركات مصرية خاصه ترغب فى استيراد الغاز الاسرائيلى واوضح المصدر ان الشركات المصريه تخطط لتوجيه الغاز الاسرائيلى المستورد الى السوق المحليه فضلا عن توجيه جزء اخر لمحطات الاساله المصرية تمهيدا لتصديره لدول العالم مشيرا لى ان الاستيراد سيكون من خلال خطوط غاز قائمه بالفعل او انشاء خطوط جديده وفقا لما سوف تفرغه المفاوضات ووفقا لتسوية ملف الغرامه التى حكمت بها محكمة سويسريه والتى تقدر بـ 2 مليار دولار بسبب توقف مصر عن توريد الغاز الى اسرائيل وهو الشرط الذى وضعته مصر لرفع التجميد عن اعادة استيراد الغاز الاسرائيلى بواسطة الشركات الخاصه .