طبيب الذكورة الشهير ” أسامة غطاس ” يفجر مفاجأة بخصوص التبول اللا إرادى للأمهات

35

كتبت/ ولاء مصطفي

تعانى الكثير من الأمهات من مشكلة خطيرة ربما تؤرق حياتها ألا وهى مشكلة التبول اللا إرادى عند أطفالها خاصة أثناء نومهم وما بين الأسباب التى ترجح أنه بسبب عوامل وراثية وما بين أخرى ترجح أنها بسبب عوامل نفسية بحتة ولأن الأمر من الخطورة بمكان كان لابد من توضيح علمى حقيقى للمشكلة التى تجهد الكثير من الأسر المصرية فتحدثنا إلى الطبيب” أسامة غطاس ” إستشارى أمراض الذكورة وجراحات العضو الذكرى وعضو الجمعية الأوروبية للمسالك البولية وعضو الجمعية الدولية للصحة الجنسية و واحد من الأسماء البارزة فى عالم طب الذكورة وهو القيمة العلمية الكبيرة فى هذا المجال والذى فتح ملف التبول اللا إرادى الذى يشغل الكثير من الأمهات ويعتبره بعض الأطباء موضوع غامض وتكون الإجابات عليه متفاوتة لذا قرر أن يلغى كل الأسباب المقترحة من البعض كصغر حجم المثانة وإلتهابات المثانة أو المثانة العصبية وخلافه وقال :

” أن المشكلة الرئيسية تكمن أولاً فى فهم وظائف النوم الفسيولوجية وهى دورة أو مرحلة النوم العميق الذى تتم فيه إرتخاء كل عضلات الجسم ومنها عضلات الحوض وبها صمام التحكم فى البول لكن مركز المخ الموجود بالجزع و وظيفته أنه يمنع إرتخاء صمام التحكم فى البول وهذا المركز فى العادة لا يمكنه أن يكتمل عند الأطفال قبل ال3 سنوات الأولى فى عمر الأطفال لذلك لا داعى للقلق قبل هذه السن “

وأضاف ” نادراً مايحدث ذلك فى بعض الأطفال عند 5 سنين .. لكن الخطأ الذى يحدث هنا نتيجة عادات سيئة كالأم التى تترك طفلها يتبول فى البامبرز مثلاً أو عندما توقظ أطفالها للتبول وهنا مكمن الخطر لأننا نقوم بتعويد الطفل على التبول ليلاً حتى وإن كان فى الحمام فضلاً عن أسباب أخرى كتغيير مكان الطفل أو سريره أو الإنتقال من منزل لآخر وهنا يشك بعض أولياء الأمور أن الطفل يعانى من مرض نفسى وهذا مفهوم خاطئ تماماً “

وأستكمل حديثه ” هو فى الأساس مرض عضوى لكنه يتأثر بالطبع بالعامل النفسى فلابد أن يكون له مواعيد ثانبتة للتبول وظروف الحياة ثابتة وميعاد ومكان النوم واحد وفى حال وجود صغر حجم المثانة أو مثانة عصبية وهنا يزيد من حجم المشكلة لكنها ليست الأساس بالطبع ” .