عقب اجتماع الرئيس بقيادات القوات المسلحه

15

مصدر امني مصر اعلنت حاله الاستنفار المواجهه عمليات تسلل العناصر الارهابيه عقب تدهور الوضع العسكري في ليبيا

كشف مصدر امني رفيع المستوي في تصريحات خاصه ان الاوضاع الامنيه علي الجبهه الغربيه كانت علي راس اولويات المواضيع التي بحثها الرئيس مع القيادات العسكريه في اجتماع امني خاصه بعد تدهور الموقف العسكري لقوات الجيش الوطني الليبي بعد سقوط عدد من المدن والتي كان اخرها استيلاء قوات الوفاق علي القاعده الوطنيه بدعم تركي واضاف المصدر ان القياده العسكريه قررت تشدديد الاجراءات الامنيه علي الحدود مع ليبيا تحسبا من محاولات الجماعات الارهابيه التسلل التنفيذ عمليات ارهابيه داخل مصر ونفي مصدر امكانيه التدخل العسكري المباشرفي ليبيا موكد ان الدعم المصري لقوات حفتر  يقتصرعلي الدعم اللوجستي فقط والتحرك علي الصعيد الدولي لمحاربه الضغوط علي تركيا لوقف تدخلها في ليبيا في السياق كشف اللواء احمد المسماري المتحدث باسم الجيش الليبي فى اتصال هاتفي اجريناه معه ان تركيا نقلت موخرا اكثر من 17 الف بينهم 11الف شخص تابيعين للجيش السوري التابع لتركيا فضلا عن عناصر  النصره وداعش واوضح السماري ان قوات الجيش الليبي اسرت عدد من المرتزقه من شمال سوريا كما ان هناك اعداد اخري تواصلت مع الجيش الليبي الخروج من ارض المعركة  وهولاء لا يعاملو معامله المقبوض عليهم ويمكن تسليمهم للصلييب الاحمر واصناف ان عدد من الاسر السورين الذين تم القبض عليهم اعترفو بانهم تم التضرير بهم حيث فوجئوا بتكليفهم بمهام قتاليه رغم اتفاقهم علي ان يكون عملهم في حراسه ابار و منشات النفط حسب ابلاغهم قبيل انتقالهم الي ليبيا

مصطفي عماره