فى ظل الاستعدادات الجارية حول عقد الاجتماع الرباعي فى واشنطن حول سد النهضة

237

مصدر بوزارة الخارجية يحدد ثوابت مصر فى المفاوضات القادمه ومصادر بوزارة الرى مصرعلى استعداد للقبول بتنازلات متبادلة اذا ابدت اثيوبيا مرونه فى المفاوضات

فى الوقت الذي تجري فيه الاستعدادات لعقد الاجتماع الرباعي غدا بين مصر واثيوبيا والسودان برعاية امريكيه اوضح مصدر بوزارة الخارجية فى تصريحات خاصة ان هناك مبادئ تحكم الجانب المصري فى المفاوضات وهي الاعتراف بحق اثيوبيا فى التنمية بشرط ان لا يؤثر ذلك على حصة مصر من المياه وانه من الممكن التواصل الى حل وسط يرضي الجميع وذلك من خلال الحوار والتفاهم واوضح المصدر ان طرح مصر وجود وسيط فى المفاوضات يؤكد حسن نية الجانب المصري كما اكدت مصادر مسئولة بوزارة الموارد المائية ان مصر على استعداد لقبول تنازلات متبادلة بين الجانبين اذا ابدى الجانب الاثيوبي مرونة فى المفاوضات وعن طبيعة الوساطة الامريكية فى المفاوضات اوضح محمود ابو زيد وزير الري السابق فى تصريحات خاصة فى حوار اجريناه معه ان الوسيط لا يكون دولة بالمعنى المذكور بل يكون من خلال خبراء يقومون باعداد تقارير خاصة مستقلة فى الوقت نفسه كشفت هايدي فاروق مستشارة قضايا الحدود والسيادة الدولية والثروات العابرة للحدود ان مصر لديها اوراق كثيرة فى المفاوضات منها الإطر القانونية الدولية السلمية ومنها الإطر الهندسية المهمه الكفيلة باعادة حسابات الطرف الاخر وتراجع اطراف دولية بعينها عن استكمال استثماراتها من حول السد واوضحت ان الجانب الاثيوبي يحاول كسب الوقت حتى يصير السد امرا واقعا فى السياق ذاته اكد عدد من الخبيراء ان مشكلة سد النهضة مرتبطة باتفاقية عنتيبي حيث كان الهدف منها تعديل اتفاقية حصص المياه ولفت اللواء محمد الغباري الخبير العسكري ان ازمة سد النهضة لا بد ان يتم دراستها مع اتفاقية عنتيبي لطمع دول المنبع فى ان يكون لها حصص مياه من حصة النهر  

مصطفى عمارة