في خضم احتفالات العالم بيوم المرأة العالمي المستشارة د/ تهاني التري سفيرة السلام العالمي والنوايا الحسنة ونجمة المجتمع العربي في حوار خاص

23

– المرأة الإماراتية اصبحت نموذجا يحتذى به لبقية النساء العربيات بعد النجاح الذي حققته والذي اصبح محط أنظار النساء العربيات .
– لابد من إصدار قوانين صريحة وصارمة ضد من يسيء للمرأة ويحفظ حقوقها ويعزز مكانتها .

في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بيوم المرأة العالمي استطاعت المستشارة تهاني التري أن تخطف الأنظار ليس فقط على مستوى نساء العالم العربي بل على مستوى نساء العالم كله من خلال هذا النموذج الفريد الذي قدمته عبر نشاطاتها الاجتماعية والإنسانية في خدمة وطنها وأمتها في شتى المجالات والتي كان أبرزها مبادرتها في مجال تحقيق السعادة الإيجابية للمجتمع ومبادرة جميلات القلب والروح فضلا عن مشاركتها المحلية والدولية في العديد من المؤتمرات الخاصة بالمرأة والشباب والتنمية والمسئولية المجتمعية والتطوع والقيادة ، لذا فلم يكن غريبا في ظل تلك النشاطات البارزة أن يتم اختيارها ضمن أفضل 100 شخصية إنسانية مؤثرة في الوطن العربي وتكريمها من قبل الشيخة لبنى القاسيمي ضمن أفضل 50 شخصية من سيدات أعمال المجتمع واختيارها وتكريمها بعد حصولها على لقب أوبرا العرب لعام 2017 و 2018 وهي جائزة مخصصة للمرأة العربية تمنح لأول مرة على مستوى الوطن العربي فيما أطلق عليها الخبراء نجمة المجتمع العربي .
وفي خضم تلك النجاحات البارزة التي تحققها كان لنا معها الحوار التالي :

1- ونحن نحتفل بيوم المرأة العالمي هل تعتقدين أن المرأة العربية بصفة عامة والإماراتية بصفة خاصة قد حصلت على الكثير من حقوقها؟
إن المرأة ليست فقط نصف المجتمع من الناحية العددية بل هي كذلك من حيث مشاركتها في مسؤولية تهيئة الأجيال الصاعدة وتربيتها تربية سليمة متكاملة .”
وكما قال زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)
حصول المرأة على حقوقها اصبح من الضروريات كونها تشكل قوة عظمى في المجتمعات العربية وخاصة في دولة الامارات العربية المتحدة كونها تحصل على كل الدعم المطلوب من الدولة وتسهيل كافة الاجراءات والامكانيات التي تساعدها في تحقيق طموحاتها واحلامها وتعزيز مكانتها في العديد من المناصب القيادية والوزارية ..
كما اصبحت المرأة الاماراتية نموذجا يحتذى به لبقية النساء العربيات حيث ان النجاح الذي حققته اصبح محط انظار النساء العربيات التي قد تعاني البعض منهن في الدول العربية من قلة الموارد والامكانيات وعدم تحقيق المساواة بينها وبين الرجل في العديد من المناصب وان يكون لها كلمة مسموعة وصاحبة قرار نافذ بالإضافة الى تهميش الكثير منهن في بعض المجالات خوفا من ان يكون لهن القرار والكلمة المسموعة في تلك المجتمعات ..

2- ما هي المجالات التي يجب على المرأة تقلدها في المرحلة القادمة؟
نحن اليوم امام تحديات كثيرة وصعبة تواجه المرأة والرجل معا ، فهي مطالبة ان تهتم بذاتها وتطورها وتتبوأ ارقى المناصب بالإضافة الى ان تكون زوجة مثالية رائعة مع زوجها وام عظيمة مع أولادها واسرتها وان لا يصدر منها اي قصور في اي مجال وهذا يشكل عبءا اضافية عليها نفسيا وجسديا واجتماعيا واقتصاديا لذلك هي دوما بحاجة الى شريك يعينها على تخطي صعوبات الحياة وتقديم بعض التنازلات من الطرفين لتحقيق التكامل في الحياة بشكل عام ..
ومن خلال تواجدها بقوة في المجتمعات وفي مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت تشكل قوة في تغيير الراي العام لبعض القضايا وتحريك مؤشرات تستدعي الوقوف طويلا عند بعض ما يحدث من تجاوزات بحق المرأة او اساءة باي شكل من الاشكال بالإضافة الى ضرورة مراقبة الاهل لما يحدث مع أبناءهم وممارسة كل من المرأة والرجل لدورهم الاساسي في حياة الابناء وحمايتهم من اي انحراف او أضرار قد تلحق بهم .
ومع التطور والانفتاح اصبحت قابلية المرأة بتقلد اي منصب تحقق فيه ذاتها او تستطيع تحقيق المعادلة الصعبة في النجاح وتحقيق الاهداف فهي مؤهلة للإدارة والقيادة وممارسة الذكاء العاطفي والانفعالي واستشراف المستقبل في العديد من المجالات في المؤسسة وفي إبراز دورها في المجتمعات المحلية والدولية وعلى كافة الاصعدة والميادين ..

3- هل يتطلب الأمر إصدار تشريعات معينة لحصول المرأة على المزيد من الحقوق؟
ما نطالب به فعلا هو اصدار قوانين واضحة وصريحة وصارمة ضد من يسيء للمرأة أيا كان نوع الإساءة ويحفظ حقوقها ويعزز مكانتها ويحميها ويحقق لها الاستقرار الأسري والعملي ويحفظ كرامتها من ان تهان ،  ففي الآونة الاخيرة نفجع كل صباح مع أسوأ ما يمكن ان يحصل لامرأة من زوجها او اسرتها بسبب او بدون سبب وهذا ما تجرمه الانسانية وهو التعدي على الانسان فما بالك بامرأة ضعيفة لا هم لها سوا ان تحقق أحلامها وطموحاتها بعيدا عن اي أذى او عنف اسري او تنمر من بعض الافراد في المجتمعات التي قد ترفض المرأة لشكلها او لونها او طولها او او. او ودفعها بشتى الوسائل والطرق الى التغيير لتتطابق مع ما يعجبهم وبعد احداث التغيير ان حصل لن يعجبهم ايضا ،لذلك اهمس في اذن كل امرأة لا تتغيري لاجل احدهم فمن يرغب بك يقبل بك كما انتي فتقبلي ذاتك وتصالحي معها واهديها الكثير من الحب ولا تبحثي عنه هنا وهناك ..

4- هناك من يرى أن خروج المرأة لفترات طويلة بحكم عملها خارج المنزل اثر بشكل كبير على استقرار الأسرة ومستقبل أطفالها. فما هي رؤيتك لذلك؟ وكيف يمكن التوفيق بين الأمرين ؟
من ضمن القوانين التي نطالب بها هو مراعاة عمل المرأة وايجاد الية لتحقيق التوازن بين العمل بالخارج وبين مهامها الاسرية ان كنا نبحث عن تحقيق الاستقرار الأسري والعاطفي لها فايجاد القوانين التي تعطي المرأة حقها في العمل ولكن بتخفيف ساعات العمل فلا يعقل ان تبقى المرأة تعمل لفترات طويلة ثم تعود لاسرتها بكامل طاقتها فقد استنفذت هذه الطاقة بالخارج ولكن ان تضافرت الجهود لتخفيف الاعباء عن كاهل المرأة وتشريع قوانين تحفظ حقها في العمل وأثبات وجودها وتحقيق طموحها واحلامها وبين تواجدها مع أسرتها والاهتمام بعاءلتها لياخذ كل ذي حق حقه..
يعتبر هذا الامر منطقيا اكثر من ان يتم منع المرأة من العمل لان تواجدها في ميدان العمل والمجتمعات يعود بالنفع على الجميع بالكثير من الأيجابيات وتحقيق الاهداف وان تتكامل الجهود مع الرجل وليس تتنافس فكل منهم لديهم مسؤوليات وواجبات يجب ان يهتم بها ولا يتخلى عنها ويرهق بها الطرف الاخر ..
وكلما زادت التكاملية بين الطرفين كلما زاد الاستقرار والهدوء والصحة النفسية لهم و كانت في احسن حالاتها..
ويمكن ايضا لضمان استمتاع المرأة اكثر بالعمل وزيادة انتاجيتها ان تهتم المؤسسة ببعض التفاصيل مثل توفير مكان كحضانة لاطفال الأمهات العاملات حتى تضمن المؤسسة ان تستفيد من ساعات عمل المرأة بالقوة القصوى بدلا من اهدار ساعات العمل في الخروج والعودة للاطمئنان عن حالهم وهم بعيدين عنها .

5- هناك بعض الظواهر السلبية تتعرض لها المرأة العربية بصفة عامة مثل ظاهرة التحرش والعنف ضد المرأة . فما هو تفسيرك لتلك الظواهر وكيف يمكن مقاومتها ؟
للاسف المجتمعات العربية والغربية لديهم صورة نمطية عن المرأة اعمل انا شخصيا على تغييرها من خلال مبادرتي جميلات القلب والروح حيث ان المجتمع ربط السلع التجارية بضرورة تواجد امرأة فيها ومع الانفتاح التكنولوجي اصبح التركيز اكثر على جمال المرأة وشكلها الخارجي وهوس الموضة والجسم المثالي وعمليات التجميل التي لا تنتهي فأصبحت المرأة تبحث وراء كل ما يحقق لها الاشباع الداخلي من جمال وشكل مثالي وبين ما وهبها الله من جمال واقعي حقيقي فأصبحت في صراع داخلي حقيقي بين ما لديها وهل. نقتنع وترضى به وبين ما يطلبه المجتمع منها ان تواكب الموضة الحديثة والتغيرات التي يطالبون المرأة بها من وزني مثالي شكل وجه بمواصفات معينة وغيره الكثير ..
لذلك اعمل من خلال مبادرتي على تقبل المرأة لذاتها كيفما كانت وان تتصالح مع نفسها وان تعطيها الكثير من الحب لتشبع احتياجات قد لا يمنحها لها اي طرف اخر الا بمقابل ..
كما انني اسعى لتغيير الصورة النمطية عن المرأة في المجتمعات واخراجها من هذا الاطار المحدود لتثبت وجودها في الساحة العملية وفي كافة المجالات القيادية والريادية والإعلامية والإقتصادية والسياسة والاجتماعية وغيرها الكثير ..
اما ظاهرة التحرش والعنف والتنمر التي تمارس ضد المرأة فهي مرفوضة جملة وتفصيلا ولا مبرر لما يتم ممارسته عليها أيا كان نوعه ومن اي شخص كان علاقته بها فهي صاحبة قرار نافذ وقوة عظمى يجب ان تدافع عن حقها في الحياة بكرامة وبلا قيود طالما لا تتجاوز الحدود المرسومة لها كما ان حريتها تنتهي عند بداية حرية الاخرين ..
وأعتقد ان السبب الاكبر في تفشي مثل هذه الظواهر اولا المفاهيم الخطأ التي تم غزو عقل المرأة بها من لبس منفتح ولا يليق بها وتخليها عن الحجاب في الفترة الاخيرة كنا منها انها لن تواكب الموضة الا بعيدا عن حجابها مع ان الكثير من النساء أثبتت جدارتها في ارقى المناصب بحجابها ..
 ايضا سكوتها عند تعرضها للعنف او التحرش وعدم تصعيد الموضوع واتخاذ اجراءات رادعة وصارمة تجاه من يعرضها للأذى أيا كان نوعه فيتمادى الكثيرين ممن تسول لهم نفسهم باحقية إلحاق الأذى والتحرش والتنمر والعنف وغيره الكثير من الممارسات المقززة والغير مقبولة اتجاه اي امرأة أيا كانت ..
 ومن هنا أطالب بانزال أشد العقوبات في كل من تسول له نفسه بإلحاق اي أذى كان نوعه ماكان اتجاه اي امرأة او فتاة او انثى كما أطالب بتشريع قوانين صارمة وواضحة ضد كل من يتجرأ على ان يؤذي المرأة باي نوع من انواع الأذى .

6- ماذا حققت مبادرة جميلات القلب والروح التي طرحتيها من إيجابيات داخل المجتمع ؟
بفضل الله وتوفيقه الحمد لله المبادرة تسير بخطى ثابتة لتحقيق أهدافها وتوعية المرأة بحقوقها وواجباتها وتعزيز ثقتها بذاتها وتقبل كل ما لديها والتصالح مع نفسها وحب ذاتها لتستطيع منح الحب لمن حولها .. كما اننا نؤكد على مفهوم تعزيز مكانة المرأة في المجتمع من خلال تكوين وتمكين المرأة في عدة مناصب قيادية عليا وان تدعم المرأة شريكتها المرأة في المنافسة الشريفة وان تعزز ثقة المرأة بنفسها بعد تجارب مريرة وصعبة قد تمر بها وان لا تنهار صحتها النفسية بعد خيبات الامل والتجريح او الانفصال ونهاية تجارب مؤلمة ما هي الا بداية لتجارب اجمل ..
كما نعمل على تعزيز ثقة المرأة بنفسها وان تحافظ على رونقها وجمالها الداخلي الذي سينعكس عليها من الخارج .
وان تسعى المرأة التغيير الايجابي من خلال ” كوني النسخة الافضل منك ” و دوما التغيير نحو الافضل..

7- في النهاية ماهي مشروعاتك ومبادرتك في المرحلة القادمة ؟
مبادرة جميلات القلب والروح انطلقت من دولة الامارات العربية المتحدة في مارس 2019 وتم ادخال بعض التحسينات والتعديلات لتواكب المتطلبات العصرية وتتفهم طبيعة المرأة اكثر من خلال الاهداف التي يتم العمل عليها حيث اننا نستهدف المرأة في 5 مراحل ويتميز اللوجو الخاص بالمبادرة بتصميمه على شكل زهرة كل زهرة منها على شكل امرأة تحمل 5 الوان مميزة يدل كل منها على مرحلة من مراحل حياة المرأة
اللون الأزرق        الأم
اللون الأخضر      الزوجة
اللون البرتقالي    العاملة
اللون البنفسجي  الملهمة
اللون الوردي      الحالمة
وضمن الخطط المستقبلية انه سيتم تنفيذ المبادرة  في العديد من الدول العربية لنشر مفهوم التغيير الايجابي للمرأة من خلال كوني النسخة الافضل منك وان يصبح سلوك متاصل لديها بالإضافة الى تقبلها لذاتها كيفما كانت وتقديم الدعم لشريكتها المرأة وتعزيز التنافسية الشريفة  كما اسعى لتسليط الضوء على النساء العربيات المؤثرات في كافة الميادين من خلال التكريمات المحلية والدولية وتنفيذ مؤتمرات وملتقيات تجمع تحت سقفها الشخصيات المؤثرة اصحاب الكلمة المسموعة لتتضافر الجهود ونشكل قوة عظمى لاتهزم ولا يستهان بها لتحقيق اهداف المرأة العربية وتعزيز مكانتها في المجتمعات ولنثبت ان المرأة هي كلمة السر الاولى في نجاح المجتمعات وتقدمها في المرتبة الاولى في كافة الميادين ..
تحية لكل امرأة متميزة مثابرة مجتهدة وأقول لها دوما ” بصمة من العقل والقلب اثر من الروح ” ..

حاورها من الإمارات
مصطفى عمارة

………………………………………

المستشارة د. تهاني التري
سفيرة السلام العالمي والنوايا الحسنة في سطور :

 ✍  مستشار رئيس الهيئة الاستشارية العليا في المركز العربي الأوروبي للقانون الدولي وحقوق الانسان ..

✍ مستشار التخطيط والتطوير في المركز العربي الأوروبي للقانون الدولي وحقوق الإنسان ..

✍ سفيرة السلام العالمي والنوايا الحسنة معتمدة من الأمم المتحدة ..

✍ كاتبة وخبير تدريب دولي واستشارات

✍ مدرب ومحاضر في عدد من الجهات المحلية والدولية ..

✍ رئيس ومؤسس برنامج
*جميلات القلب والروح*
✍ رئيس ومؤسس  مبادرة
*الف ياء سعادة*

✍ سيدة مجتمع وناشطة اجتماعية متحدثة ومحفزة ومؤثرة في الآخرين ومدربة مهارات حياتية وتطوير للأفراد..
✍ مدير سابق لادارة التسامح والسعادة في جمعية الاحسان الخيرية تحت إدارة الشيخ عبد العزيز النعيمي ..

✍اختياري وتكريمي من قبل الشيخة لبنى القاسمي ضمن أفضل 50 شخصية من سيدات أعمال المجتمع – مجلة استثمارات الدولية عن فئة أفضل المبادرات المجتمعية والانسانية وتعزيز سمعة دولة الإمارات العربية المتحدة..

✍ سفيرة للنوايا الحسنة في مجال السعادة والايجابية من مؤسسة المنجزين العرب الدولية ..

✍ سفيرة السلام والتسامح بين الشعوب ..

✍ سفيرة المرأة العربية من مؤسسة سفراء الشباب والمرأة الدولي ..

✍ سفيرة السعادة والابداع ..

✍ مستشارة تمكين المرأة في المجتمع في عدة مراكز محلية ودولية ..

✍ مستشار شعبة المبدعين العرب في الامارات ..

✍ اختياري وتكريمي ضمن أهم وافضل 100 شخصية إنسانية مؤثرة على مستوى الوطن العربي ..

✍ اختياري وتكريمي بلقب أوبرا العرب لعام 2017 و عام 2018 على التوالي وهي جائزة مخصصة للمرأة العربية ولأول مرة تمنح على مستوى الوطن العربي ..

✍ تكريمي واختياري لجائزة ماسة العرب ضمن اهم وأفضل 3 شخصيات نسائية عربية ع مستوى الوطن العربي عن فئة السعادة والايجابية  لعام 2017 ..

✍ عضو مؤسس في النادي الملكي لقطاع الأعمال والاعلام العربي والتنمية المستدامة ومدير وممثل مكتب دولة الإمارات العربية المتحدة ..

✍ عضو مجلس أمناء ومؤسس في الرابطة العالمية للابداع والعلوم الإنسانية ومدير وممثل مكتب الرابطة في دولة الإمارات العربية المتحدة ..

✍ رئيس لجنة التسامح والسعادة والسلام في الرابطة العالمية للابداع والعلوم الإنسانية ..

✍ رئيس لجنة امانة التسامح والسعادة في شعبة المبدعين العرب ..

✍ رئيس لجنة التسامح والسعادة في جمعية فرسان السلام..

✍ رئيس لجنة المرأة في الاتحاد الدولي للتنمية المستدامة التابع لهيئة الأمم المتحدة ..

✍ كاتبة في عدة مواقع منها : صحيفة نبض الامارات – صحيفة السعادة الإماراتية  – وكالة أخبار المراة  – جريدة مصر11 وغيرها..

 اكتب في عدة مجالات وخصوصا مقالات السعادة وجودة الحياة – تمكين المرأة –  المهارات الحياتية وتطوير الذات والأفراد – التنمية الإنسانية والبشرية –  الخواطر – بعض القصص ولي مشاركات محلية وجوائز متعددة لمدة 3 سنوات المركز الأول على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة وتبنت الأعمال صحيفة الاتحاد لمدة 3 أعوام على التوالي ..

✍ حاصلة على عدة جوائز وتكريمات محلية ودولية وما يزيد عن 400  شهادة تقدير ..

✍ مشاركة في تنظيم العديد من الفعاليات والمعارض كمشاركات محلية ..

✍ زاوية استشارية في جريدة الاتحاد ملحق دنيا الاتحاد منذ عام 2015 وحتى عام 2017 ..

✍ مشاركات محلية ودولية في مؤتمرات عدة محلية ودولية عن المرأة والشباب والتنمية والمسؤولية المجتمعية والتطوير والتطوع والقيادة ..

✍ حاصلة على لقب أفضل قائد متطوع متميز وتم تكريمي من هيئة تنمية المجتمع في دبي لعام 2016  ..Attachments area