قلق مصرى من تاثير استقالة رئيس الوزراء الاثيوبى على مفاوضات سد النهضه والخبراء يضعون بدائل لاحتمال نقص المياه بعد اكتمال السد

408

القاهرة -عروبة /


ساد القلق الاروقه الحكوميه المصريه من التاثيرات المحتمله لاستقالة رئيس الوزراء الاثيوبى والتى ادت الى تاجيل المفاوضات حول سد النهضه واعربت مصادر حكوميه عن قلقها من ان تؤدى الاضطرابات فى اثيوبيا الى تاجيل المفاوضات لفترة طويلة فى الوقت الذى يستمر فيه بناء السد دون الاخذ فى الاعتبار المطالب المصريه حول سعة التخزين وفترات الملء

وفى تصريحات خاصه لوكالة عروبة اكد د/ محمد عبد العاطى وزير الرى المصرى ان المفاوضات ليست سهله ولكن هناك اصرار مصرى على انهاء المفاوضات بشكل يحمى مصالح الجميع خاصة ان هناك اعلان مبادئ واطر سياسيه وقانونيه تحكم التعاون بين الدول الثلاث فيما اكد د/ هانى رسلان نائب رئيس مركز الاهرام للدراسات السياسيه ورئيس وحدة دول حوض النيل بالمركز ان تاثر ازمة سد النهضه بالاضطرابات امر طبيعى والامر يتوقف على مجرى الاحداث فان اتسعت فان الاولويه سوف تكون لمحاولة ضبط الصراعات ومن ثم فالاحتمال قد يكون ابداء نوع من المرونه فى مفاوضات سد النهضه

واضاف د/ سعد الدين ابراهيم رئيس مركز ابن خلدون فى تصريحات خاصه ان استقالة رئيس الوزراء الاثيوبى لها علاقه بملف سد النهضه وان رئيس الوزراء الاثيوبى المستقيل ادار هذا الملف بشكل خاطئ مما عرض مصالح اثيوبيا مع دول افريقية مهمة وعلى راسها مصر للخطر وهو الامر الذى اغضب الشعب الاثيوبى والذى يشكل 30 % من سكانه من المسلمين

واضاف ان رئيس الحكومه ربما يكون اكثر مرونه فى معالجة هذا الملف بما يحقق المصالح المشتركه بين اثيوبيا وكل من مصر والسودان ومع استمرار الغموض حول مستقبل سد النهضه كشف مصدر بوزارة الموارد المائية طلب عدم ذكر اسمه فى تصريحات خاصه ان مصر بدات تعد نفسها لاحتمالات نقص المياه بعد اكتمال سد النهضه بالصورة التى تهدد مصالح مصر المائية وان استدعاء مصر لعدد من علمائها بالخارج الى مؤتمر بالقاهرة لمناقشة هذا الملف يعكس القلق المصرى واستعدادها لمواجهة هذا الاحتمال من خلال ايجاد بدائل وفى هذا الاطار اكدت د/ ايمان غنيم مديرة معمل الابحاث للاستشعار عن بعد بجامعة نورث كارولينا بالولايات المتحده انها تعمل على اعداد اطلس مائى لمصر يكون متاحا لجميع المواطنين لتمينهم من معرفة الاماكن الصحراوية المتوفر فيها مياه جوفيه لاستخدامها فى استصلاح الاراضى فيما كشف صلاح حسن استاذ التسويق العالمى بجامعة جورج واشنطن انه سيقدم مقترحا للحكومه بانشاء هيكل يتبع وزارة الرى لتفعيل الحراك المجتمعى والتوعيه بالازمات واهمية التنميه المستدامه فيما يتعلق بادارة الموارد المائية مشيرا الى الن الفكرة تداولتها دول اخرى واشاد بها البنك الدولى فيما اكد د/ محمد عبد الحميد الاستاذ بالمركز القومى لبحوث المياه واستشارى اول موارد المياه بحكومة ابو ظبى اهمية البحث عن موارد غير تقليديه مثل اعادة استخدام مياه الصرف الصحى والدخول الى قطاع التحليه فى المستقبل والذى يعد اوفر وافضل ويستخدم تكنولوجيا متطوره

مصطفى عمارة