قلق مصرى من تاثير استقالة رئيس وزراء اثيوبيا على ملف سد انهضه ومصر تتجه لتحلية مياه البحر بعد تراجع المياه من النهر

392

القاهرة – عروبة /


كشف مصدر دبلوماسى رفيع المستوى فى تصريحات خاصه ان هناك قلق مصرى من تاثير استقالة رئيس وزراء اثيوبيا والذى كان مطلعا ومشاركا فى ملف سد النهضه على هذا الملف خاصة ان الحكومه الاثيوبية قد تستمر تلك الاستقاله كذريعه للتلكؤ فى ملف المفاوضات بدعوى عدم اعادة ترتيب الاوضاع الداخليه وهو الامر الذى يخدم الجانب الاثيوبى الذى يحاول كسب الوقت لاستكمال الاستشارى الموكل بتحديد الاثار السلبيه لسد النهضه واستبعد المصدر ان تكون استقالة رئيس وزراء اثيوبيا مرتبطه بفشله فى ادارة سد النهضه وان الامر متعلق بالاوضاع الداخليه واكد المصدر ان هناك اتفاقيه تحكم مصر واثيوبيا بهذا الملف بغض النظر عن اسم رئيس الوزراء الاثيوبى وتحسبا لنقص موارد المياه بعد اقامة سد النهضه اكد مصدر بوزارة الموارد المائيه ان مصر تتجه حاليا الى اقامة محطات تحلية فى الضبعه ومطروح تنفى 100 الف متر مكعب من مياه البحر فى اليوم ويجرى حاليا انشاء اكبر محطة تحليه فى العالم بالقرب من بحر العين السخنه لتنقية 164 الف متر مكعب يوميا بالاضافه الى محطات اخرى فى الجلاله وشرق بورسعيد والعلمين اجديده بطاقه 150 الف متر مكعب يوميا واوضح المصدر ان انشاء محطات فى مناطق صحراوية سيخلق مجتمعات عمرانيه جديده تفرى بالهجره الداخليه اليها .