كوكب الشام … “ميادة الحناوى”

295

هي ميادة الفاتنة الشامية المولد والعطاء الفني المتفرّد…». ميادة واحدة من كبيرات التجربة الغنائية العربية الحديثة بل هي أوحدها من خلال تأصيل التجربة القديمة في خيارات قائمة على معايير الانصهار في التطريب والتسلطن بكل عفوية إبداعية. لم تتسرّع ميادة الحناوي تسلّق مدارج الشهرة الفنية، كانت خطواتها هادئة، ثابتة رغم أن بدايتها كانت بلقاء مع الموسيقار الخالد محمد عبد الوهاب، لكن نجد أن بليغ حمدي المكتشف الأول والرئيسي لهذا الصوت… فكان أن أهداها أحلى الأغاني وأروع الألحان التي كشفت ما يتوفر عليه صوتها من طاقات إبداعية. 1985: ميلاد «أنا بعشقك» «أنا بعشقك… أنا كلّي لك أنا… أنا… أنا يا من ملك روحي بهواه الأمر لك طول الحياة الماضي لك… وبكرة لك وبعده لك» هذا مطلع لواحدة من الأغاني التي صنعت مجد ميادة الحناوي الفني ووضعتها في قائمة الأصوات العربية الطربية الرومانسية. ميادة الحناوي التي غابت عن الساحة الفنية لفترة ما.. تعود اليوم وبقوة من خلال سهرة فنية إستثنائية لتقف من جديد على ركح المسرح الوطني محمد الخامس بالمغرب الشقيق لتعود بالذاكرة الى محطات طربية رومانسية خالدة. وكما نرى تفاعل الجمهور الغفير بإعجاب مع ضيفة مهرجان موازين والتي أبدت سعادتها بالعودة الى الغناء فيه غنّت الفنانة الحناوي مجموعة من أشهر أغنياتها مثل «كان ياما كان» و«أنا بعشقك» و«حبّينا وتحبّينا» وغيرها من الأغاني التي طالب بها الجمهور فكانت استجابة الفنانة بكل محبّة وتفاعل وحرفية في الوقوف على المسرح. سهرة ميادة الحناوي ستبقى خالدة في تاريخ مهرجان موازين وتاريخ الفنانة ميادة الحناوي وسيكون لنا لقاءات فنية عديدة مع كوكب الشام الحناوي في الأيام القليلة القادمة بإذن الله