لماذا لم يرض الله للنساء الحزن ؟؟

193

المراة أكرمها الله سبحانه وتعالىولم يرضى الحزن فهي الأم والأخت والابنة وقال الله تعالى في سورة القصص (كي تقر عينها ولايحزن) وقال في سورة الاحزاب (ذلك أدنى) أن تقر عينها ولايحزن وقال في سورة مريم (فناداها من تحتها ألاتحزني )وذكر من خلتل الآيات الكريمة أن حزن المرأة عميق وذو ألم شديد لايتحمله قلبها فهي أذا حزنت انكسر قلبها فرفقا بالقوارير …فلاتكسر قلب أمك بكلمة أوتأخير طلبها ولاتعتصر قلب أختك باستهزاء أو اسمقاص ولاتجرح قلب زوجتك واسمع لأبنتك ولب طلبها فطريق الجنة والتقرب الى الله بالإحسان لعن ولأتحزن قلوبهن فلا يكرمهن الاكريم ولابهينهن الا لئيم فو الله لاتعلم أجر الفرح والسرور اذا أدخلته عليهن فهي سببا في رزقك وسعادتك بعد الله وقال عليه الصلاة والسلام استوصوا بالنساء خيرا وهل تعلمون يامعشر الرجال من هو خيرا …اسمعوا كلام نبيكم صلى الله عليه وسلم قال خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله وقد كان من آخر كلامه صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله إلى الرفيق الأعلى الله الله في النساء وفيما ايمانكم تذكروا وتفكروا أحبتي في الله بقلب يعي ويفهم كلام الله جلاله وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم 

رحاب الدمشقى