مؤتمر الشأن العام يجدد الصدام بين وزير الاوقاف وشيخ الازهر واستعدادات مكثفة فى الازهر للتجهيز لمؤتمر تجديد الفكر الديني

252

كشف مصدر بمشيخة الازهر عن تجدد الصدام بين شيخ الازهر ووزير الاوقاف بعد فترة من الهدوء واضاف المصدر ان شيخ الازهر ابدى غضبه من انفراد الاوقاف بتنظيم مؤتمر الشان العام رغم توجيهات الرئيس بضرورة وجود هذا التنسيق فى المرحلة القادمة والتى يعول فيها الرئيس كثيرا على المؤسسة الدينية لمواجهة الافكار المتطرفة واضاف المصدر ان شيخ الازهر يشعر بارتياح من تكليف الرئاسه له بالاعداد لعقد مؤتمر عالمي فى شهر يناير القادم لتجديد الفكر الديني والذي يحضره الرئيس وبناء على ذلك بدأت المؤسسة الازهرية استعدادات مكثفة لعقد هذا المؤتمر والذي يناقش قضايا سياسية ووطنية وامنية واستعراض وثائق الازهر فيما يتعلق بالتجديد والتحديث ومناقشة  اطروحة مدنية الدولة وتنفيذ افكار داعش وحول الجهود المطلوبة للتجديد اكد وكيل الازهر الشيخ صالح عباس فى تصريحات خاصة انه لا بد من رصد المشكلات الفكرية والدينية والعمل على حلها للارتقاء بالمجتمع على كافة الاتجاهات والاتجاه نحو تجديد الخطاب الديني وهو لا يعني التخلي عن ثوابت الدين وانما يعني توضيح ما هو مطلوب وفق حاجة المجتمع بينما يرى محمد عبدالفضيل نائب رئيس رابطة خريجي الازهر ان هناك تحدى كبير تواجهه الامه الاسلامية وهو خطر السوشيال ميديا واستخدامها من جانب اعداء الامة للتاثير على العقول وهنا تبرز اهمية رسالة الازهر فى نقل سماحة الاسلام فى مواجهة الفكر المتطرف اما د/ محمد كمال استاذ الشريعة الاسلامية بجامعة الاسكندرية فيرى ان عملية تجديد الخطاب الديني ليست مسؤلية المجتمع كله ولفت الى وجود علاقة وثيقة بين الخطاب الديني والامن القومي والاهتمام به يحقق امنا مجتمعيا كبيرا فعندما نغرس القيم الدينية فى نفس المواطن فانه سوف يرفض الارهاب وهو ما ينعكس ايجابيا على الامن القومي

مصطفى عمارة