“مجلس الوحدة الإعلامية العربية” خطوة على طريق توحيد القلم العربي

290

يسعى مجلس الوحدة الإعلامية العربية إلى الارتقاء بالإعلام العربي، وتبادل الخبرات والزيارات بين كليات الإعلام في الدول العربية بهدف تلبية احتياجات سوق العمل، وتهئية كوادر شابة عن طريق تنظيم دورات تدريبية في مجالات التلفزيون والإذاعة والصحافة والإعلام الحديث يحاضر فيها إعلاميون عرب ودوليون. ويمنح المجلس في كل عام لقب عاصمة الصحافة العربية للدول التي ينطبق عليها معايير الاختيار والمتمثله بتاريخ الصحافة والإعلام وجود المدن الإعلامية وعدد القنوات الإذاعية و التلفزيونية في الدولة المرشحة للقبول والترويج لإقامة مشروعات إعلامية مشتركة. ويأخذ المجلس على عاتقه توثيق العلاقات الإعلامية بين المؤسسات والإعلاميين لزيادة حجم التبادل البرامجي بين الدول، والقضاء على العقبات التي تواجه التدفق الإعلامي بينها. وللمجلس مكاتب في البحرين والإمارات إلى جانب المكتب الرئيس في الأردن. إلى ذلك، قال الامين العام هيثم علي يوسف إن المجلس وضع آليات لتوحيد القلم العربي.
وذكر أنهم يولون اهتماماً بالغاً بالثقافة، فهي الأساس في أية رسالة إعلامية، وهو ما حدا بهم إلى أطلاق شعار «ثقافتي أساس مهنتي».
وأضاف أنهم يسعون إلى العمل مع أية مدينة عربية من أجل تعزيز إعلامها، وإبرازه. وفي هذا الإطار، قال يوسف إن الأمانة العامة لمجلس الوحدة الإعلامية في الأردن عينت خالد خليفة ممثلا رسميا لأنشطتها في مصر، ليتابع أعمال مكتبه في القاهرة، الذي سيطرح طريقة العضوية والانتساب رسميا وقانونيا قريبا.
لمياء عبدالقادر