مصطفى علوش : أخطاء إدارة التيار والمستجدات الاقليمية  لها الدور الأكبر فى تراجع تيار المستقبل 

517

حوار / مصطفى عمارة

شهدت الانتخابات البرلمانية اللبنانيه التى اجريت مؤخرا فوز حزب الله وحلفائه على اكثرية المقاعد البرلمانيه وعن انعكاسات نتائج الانتخابات البرلمانيه فى لبنان على الاوضاع السياسيه والامنيه فى لبنان كان لنا هذا الحوار مع السيد / مصطفى علوش القيادى بتيار المستقبل اللبنانى

1- ماهى الاسباب التى ادت الى فوز حزب الله بالاغلبيه فى الانتخابات البرلمانية ؟

لمن لا يعرف فإن الدستور اللبناني الطائفي لا يسمح ببناء أكثرية نيابية لأي من الطوائف وبالتالي فإن الكتلة الشيعية بأكملها هي أقل من ربع البرلمان وقد نال حزب الله مع حركة أمل 26 نائبا، وإن حسبنا عدد حلفاء حزب الله من طوائف أخرى فإن العدد يقارب ثلث البرلمان، أما الباقي فيتوزعه تيار رئيس الجمهورية ميشال عون وتيار المستقبل والقوات اللبنانية ووليد جنبلاك وشخصيات مستقلة. بالتأكيد فإن هذا خلط الأوراق بالنسبة لما كان قائما على مدى 13 سنة ولكن على حزب الله أن يتفق مع كتل أخرى ليحصل على الأكثرية البرلمانية وذلك سيكون بنءا على المواضيع التي قد تطرح في المجلس النيابي.
2-وماهى اسباب تراجع تيار المستقبل ؟

لقد تعرض تيار المستقبل لعدة نكسات على مدى السنوات الماضية تعود لأسباب شتى منها سياسي ومنها أمني وبعضها مادي وبعضها أخطاء في إدارة التيار، لكن المستجدات الإقليمية كان لها الدور الأكبر في التراجع خاصة بالنسبة للذي يحدث في سورية وتراجع دور السعودية والإنطباع الخاطئبأن معسكر الممانعة منصتر بشكل حاسم وإحساس السنة في لبنان بالوهن وبالتنالي عدم قدرة تيار المستقبل على المواجهة. لكن رغم كل ذلك فإن القانون النسبي مكن التيار من الحصول على 21 نائبا مما يجعله ثاني أكبر كتلة برلمانية.

3-وماهى انعكاسات فوز حزب الله بتلك الانتخابات على الاوضاع السياسيه اللبنانيه ؟

ثقل حزب الله على لبنان لا يعتمد على الثقل البرلماني بل على قدرته العسكرية على تعطيل أي قرار سيادي برلماني أو دستوري ولكن وجوده الأكبر اليوم في البرلمان من خلال النواب الحلفاء سيضعه حتما في موقع الأقدر على تعطيل أي خيار قد يعتبره مضر بوجود سلاحه، لكن الأمور ليست بهذه البساطة فلبنان بلد صغير وهناك قرارات لدول وازنة لمحاصرة حزب الله ووضع قياداته الأساسية على لائحة العقوبات، قد يدفع ذلك إلى بعض التسويات والتواضع أو قد يؤدي إلى عقوبات شاملة على لبنان بحكم هيمنة الحزب على قراراته السياسية والحكومية.

4-وهل تتوقع ان يعمل حزب الله على توريط الجيش اللبنانى فى ملفات خارجيه خاصة الملف السورى ؟

لقد حاول حزب الله مرات عديدة زج الجيش الببناني في أتون الحرب السورية ونجح جزئيا ، أما الآن فإن هذا الأمر ربما أصبح وراءنا بعد أن تبدلت المعطيات السورية وعمليا نهاية داعش والنصرة في لبنان، ولا أظن أن الجيش اللبناني سيتحرك من دون قرار للحكومة بخصوص اللجوء السوري الذي يقع هو أيضا تحت وصاية الأمم المتحدة، أما بالنسبة للمواجهة مع القوى الكبرى فإن الجيش اللبناني يعرف حدوده.

5-وما مستقبل الحكومه اللبنانيه القادمه ؟ وهل مستعدون لتشكيل حكومه ائتلافيه مع حزب الله ؟

تشكيل الحكومة اليوم يدخل في المجهول لأسباب عدة منها تتعلق بتشكيلة مجلس النواب الجديد حيث ستحاول الكتل تنازع الوزارات لكن الأهم هو كون حزب الله واقع تحت مطرقة العقوبات التي قد تنسحب على أي حكومة قد يشارك فيها، وهذا بالطبع سيضيف تعقيدا جديدا على تشكيل الحكومة. حزب الله بالنهاية لديه كتلة نيابية وسيطالب بالتوزير على الأرجح، المخرج للتملص من العقوبات قد يكون بتولي حركة أمل الحقائب عنه.

6-فى ظل التوتر القائم الان فى المنطقه هل تتوقع ان يقوم حزب الله بتوريط لبنان فى معركه عسكريه مع اسرائيل لحساب ايران ؟ ام ستعمل اسرائيل لتوجيه ضربه واسعه الى حزب الله سواء فى لبنان او سوريا ؟

حزب الله هو ميليشيا عسكرية وجدت لخدمة مشروع ولاية الفقيه الإيراني، وبالتالي فإنه سيقوم حتما بمهمته حسب مصالح إيران وتوجيهات قيادة الحرس الثوري، وبالتالي سيكون جزءا من ساحة الحرب في لبنان وسورية وستسهدفه إسرائيل في البلدين.

7-وكيف ترى تاثير ادراج بعض الدول الخليجيه وعلى راسها السعودية لحزب الله كمنظمه ارهابيه ؟

حزب الله يعتبره جزء من اللبنانيين أصلا كمنظمة إرهابية بناءا على معطيات محلية من ضمنها اغتيال رفيق الحريري، وعلا قة لبنان وثيقة مع دول الخليج وبالأخص السعودية، ولا شك أن قرار هذه الدول سيكون له تداعياته الخطرة على الإقتصاد اللبناني.

8-فى النهاية ماهى استعدادات تيار المستقبل للمرحلة القادمة خاصة المحليات لتعويض تراجعه فى الانتخابات البرلمانية ؟

تيار المستقبل يعول على نجاح سياسة تأمين القدر الأكبر من الإستقرار لتجنيب لبنان تداعيات العواصف الإقليمية ليتمكن من الصمود لمواجهة المرحلة المقبلة عاجلا أم آجلا، هم اللبنانيين هو فرص العمل والإقتصاد وبالتالي نجاح التيار بهذه المهمة هو ما نراه في أولوياتنا التي ستنعكس على حياة الناس.