مظاهرة احتجاجية ضد شركة بدر طوس الإيرانية

40

نظم المنهوبة اموالهم من قِبل شركة ”بدر طوس” التابعة لمؤسسة كاسبين مظاهرة احتجاجية أمام مبنى المحافظة في مدينة ”مشهد” يوم الاثنين  4 فبراير للاحتجاج على نهب اموالهم من مدخراتهم التي ادخروها طيلة حياتهم من عملهم. يذكر أن مؤسسة “كاسبين” ما زال ترفض إعادة مدخراتهم المودوعة لدى المؤسسة بالرغم من مرور أربع سنوات على المطالبة بها.ردد المواطنين المنهوبة أموالهم شعارات :”حتى لو مُتْ ، سأسترد نقوديسرقت كاسبين لتدعم الحكومة هذا هو البنك المركزي أو مركز السرقة؟يجب إعدام للمفسد الاقتصادي لو تم تنفيذ العدالة ، ماذا سنفعل هنا؟الله أكبرو من جهة أخرى أفادت الأخبار الواردة من مصادر المقاومة الإيرانية و معاقل الإنتفاضة من داخل إيران عن قيام مظاهرة لعمال سد ” جم شير” في مدينة غتشساران احتجاجا على عدم دفع حقوقهم واجورهموفي يوم الأحد 3 فبراير، نظم عمال سد “جم شير” في مدينة غتشساران في محافظة ” كهجيلويه وبوير أحمد”مظاهرة احتجاجية على عدم دفع رواتبهم المتاخرة منذ 12 شهر ولحد الان.كتب عمال سد “جم شير” في مدينة غتشساران على لافته رفعت بأيديهم:”أعطوا 12 شهرًا من متاخرات الرواتب للعمال في السد و محطة “جم شير” .یقع السد ومحطة الطاقة 176 ميغاواط “جم شير” على بعد 25 كيلومترا في الجنوب الشرقي من مدينة غتشساران في محافظة ” كهجيلويه وبوير أحمد”.
قبل ذلك أيضا يوم الثلاثاء ، ٢٣  اكتوبر ٢٠١٨ ، تجمع أكثر من 500 من العاملين في السد  في منطقة ورشة العمل مكررا  احتجاجا على عدم الوفاء بوعود المسئولين لدفع رواتبهم المتأخرة منذ 10 أشهر ولحد الان. وفي هذا الصدد احتج تجمعٌ لعمال القطار الحضری في مدينة الأهواز أمام محطة القطار الحضری. وذكر المصدر انه في يوم الأحد الموافق ٣  فبراير ٢٠١٩  ، طالب حوالي 40 عاملاً من القطارات الحضرية اثناء تجمعهم أمام محطة القطار الحضري في الأهواز بدفع أجورهم ، حيث طالب العمال بحقوقهم المتاخرة منذ سبتمبر 2018  ولحد الآن من شركة “كيسون” المشغل لقطار الحضري في الأهواز.وقال شاهرام شاهين زاده ، المدير الإداري للقطار الحضري في مدينة الأهواز ، إن بعض العمال يطالبون بدفع الرواتب بشكل عاجل لعام ٢٠١٨ ، بينما يجب أولاً تمشية وثائق الخزينة في الإدارات الخارجية ، ويتطلب تحويلها إلى موارد مالية لمدة 20 يومًا على الأقل.وأضاف المدير مشيرا إلى حقيقة أن حق الاحتجاج مسموح للعمال ، وأنا أؤيدهم بصفتي المدير الإداري في القطار الحضري، فإن شركة كيسون بصفتها المشغل الرئيسي للمشروع لا تستجيب لمطالب العمال دون ذكرالأسباب ، ولذلك فإن العمال يأتون إلى صاحب العمل وهذا أمر طبيعي أيضًا.وقال: “نحن نرحب بأي مسار يسهل دفع رواتب الموظفين” ، كما أن القطاعات القانونية والإدارية في القطار الحضري تدعم العمال.