مع اقتراب شهر رمضان

177

افتعال فتنة غلق المساجد ووزير الأوقاف أي محاولة للالتفاف على تعليمات الوزارة بمنع فتح المساجد سوف تقابل بكل حزم

كان من اهم سمات شهر رمضان اندفاع المصليين للصلاة  في المساجد حتى الأشخاص الذين لم يعتدوا الصلاة في المسجد كانوا يواظبون عليها خلال شهر رمضان ومع اقتراب الشهر أصيب الناس بالصدمة مع تزايد احتمالات غلق المساجد بامر من وزير الأوقاف بدعوى حماية الناس من الإصابة بفيروس ورونا بدأ بعض المصليين مشاورات للتحايل على وزارة الاوقاف من خلال الاتفاق فيما بينهم على صلاة القيام فوق الاسطح او في مكان بعيدا عن ملاحقة رجال الشرطة وتعليقا على تلك المحاولة اكد وزير الاوقاف محمد مختار جمعة ان محاولة الالتفاف على تعليمات وزارة الأوقاف سوف تواجه بكل حزم مؤكدا ان الاخذ بجميع الإجراءات الوقائية واجب شرعي ووطني في مواجه ة الفيروس وشدد الوزير ان من يعتمد نشر العدوى فهو قاتل عمدا وقد أجمعت المؤسسات الدينية ان طاعة ولي الامر واجبة سواء بالحجر الكلي او الذاتي يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه الوزارة حملات التفتيش على المساجد حيث قامت بانهاء خدمة عدد من الائمة وتقديم بلاغات ضدهم للنائب العام في المقابل قدم ائتلاف الائمة اقتراح للوزارة  بشان فتح المساجد خلال شهر رمضان بدراستها من قبل الوزير ومن ابرز المقترحات المعروضة *قيام خادم المسجد بتطهير وتعقيم المسجد على ان يتم شراء التعقيمات بالجهود الذاتية وتبرعات المواطنين وغلق حمامات المساجد على ان يتم الوضوء في المنزل وبعد انتهاء الصلاة يقوم الخادم بصرف المصلين فورا ويتم تطبيق تلك القواعد على صلاة العشاء على ان تقضى صلاة التراويح بالمسجد *تشغيل القران قبل المغرب لحين رفع الاذان وقبل العشاء طول شهر رمضان

*فتح المسجد للامام والعمال فقط يصلى المغرب والعشاء في الميكرفون وتوعية الناس في البيوت لاعطاء الشعور بالروحانية في رمضان

* السماح للصلاة بالمساجد التي حولها مساحات كبيرة بحيث يكون هناك متر او مترين بين المصلين في السياق ذاته رصد تقرير اعده مركز البحوث الفقهية قيام الاخوان باستغلال غلق المساجد وتحريض المواطنين على قرار غلق المساجدمصطفى عمارة