مع انخفاض نسبة الإصابة بفيروس كورونا

90

مع انخفاض نسبة الإصابة بفيروس كورونا
مستشار وزير الصحة: انخفاض الأعداد لا يعني انتهاء ذروة الفيروس
والخبراء يحذرون من السيناريو الأسوأ خلال الأيام القادمة

في الوقت الذي أشارت فيه الإحصائيات إلى انخفاض نسبة المصابين بفيروس كورونا بعد عودة الحياة إلى طبيعتها أكد مستشار وزير الصحة والسكان د/ شريف وديع أن انخفاض نسبة المصابين بكورونا خلال الأيام الماضية لا يعني الإنتهاء من مرحلة الزروة لأن ذلك يتطلب انخفاض الأعداد خلال الأربعة عشر يوما القادمة وليس فقط اربعة أيام ، وأضاف أن الأعداد يمكن أن تعاود الارتفاع مرة أخرى كما حدث في العديد من البلدان ونصح وديع المواطنين بضرورة توخي الحذر والاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية التي طالبت بها الحكومة حتى لا تتزايد أعداد المصابين مرة أخرى ، من جانبه كشف د/ محمد عز العرب المستشار الطبي للمركز المصري للدواء في تصريحات خاصة إننا لم نصل بعد لمرحلة ذروة المنحنى الوبائي ولكننا نستعد خلال الفترة المقبلة للسيناريو الأسوأ وأضاف أن الأعداد الحقيقية للاصابات أكثر من الأعداد المعلن عنها لأن أعراض فيروس كورونا تتشابه إلى حد كبير مع أعراض نزلات البرد ويمكن الشفاء منها تلقائيا بسبب قوة الجهاز المناعي أو بسبب العزل المنزلي . فيما طالب د/ محمد عبد الحميد أمين صندوق نقابة الأطباء المواطنين بالإلتزام بالإجراءات الاحترازية وأضاف أنه من المهم توفير أماكن للعزل المنزلي في حالة عدم وجود مكان مناسب سواء للمواطنين او الأطباء وأكد أن الخطورة تكمن في إصابات ووفيات الأطباء لأنهم خط الدفاع الأول وإذا فقدنا الأطباء لن نجد من يعالج المواطنين .
في السياق ذاته تقدم عدد من المحامين بدعاوي قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة مطالبين السلطات المصرية بإصدار قرار بالتحفظ والتأميم المؤقت لكافة المستشفيات الخاصة والاستثمارية طوال فترة إنتشار فيروس كورونا ولمدة ثلاثة أشهر على الأقل ووضعها تحت الإشراف الكامل لوزارة الصحة وتكليف العاملين بها بالاستمرار في تقديم الخدمات الصحية المجانية لمصابي فيروس كورونا ، كما شن عدد من أعضاء مجلس الشعب هجوما حادا على المستشفيات الخاصة بسبب إرتفاع تكاليف علاج فيروس كورونا والتي لا تتناسب مع القدرات المالية لغالبية المواطنين مؤكدين أن مصر تشهد ظروفا شبيهة بالحرب تتطلب من الجميع التكاتف لمواجهتها .

مصطفى عمارة