مع بدء احتفالات مصر بالمولد النبوى حملة لمقاطعة حلوى لمولد وخلافات بين علماء الدين والسلفيين حول مشروعية الاحتفال به

265


يكتسب الاحتفال بالمولد النبوى الشريف نمط مختلف فى مصر عن بقية البلدان العربى والاسلامى وتعد حلوى المولد والتى تاخذ اشكال عده من ابرزها عروس المولد والحصان واحده من ابرز مظاهر احتفالات المصريين بالمولد منذ عهد الفاطميين حيث اقدم باعه الحلوى على صناعتها فى شكل عروس وحصان تقليد لزوجة الخليفه الفاطمى التى كانت تتزين بلباس العروس وتخرج مع زوجها الذى يمتطى حصان شاهرا سيفه ومنذ ذلك التاريخ اصبح عروس المولد والحصان كاحد ابرز ملامح احتفالات المصريين بالمولد الا ان العام الحالى شهد نمط مختلفا لصناعة العرائس حيث اقدم المقبلين على الزواج على شراء العرائس البلاستيك المستوردة كهدية لزوجاتهم واتخاذها كديكور فى مسكن الزوجيه بدلا من عروسه المولد المحليه المصنوعه من الحلوى والتى عادة ما تتحلل ويصيبها العفن بمرور الوقت ورغم تراجع اسعار الخامات التى تستخدم فى صناعة حلوى المولد الا ان اسعار الحلوى ارتفعت من 50 جنيه الى 70 جنيه وهو ما ما دفع المواطنين يقيادة مواطن يدعى محمود والى لتنظيم حمله لمقاطعة شراء الحلوى واطلق عليها اسم خليها تعفن لمواجهة جشع التجار وكالعاده تفجر خلاف بين علماء الدين والتيار السلفى حول مشروعية الاحتفال بالمولد النبوى فبينما اعتبر مفتى الجمهوريه شوقى علام ان الاحتفال بالمولد جائز كنوع من ادخال البهجه على المسلمين واظهار مدى محبة المسلمين لرسول الله اعتبر التيار السلفى ان الاحتفال بالمولد بدعه لم تحدث فى عهد رسولنا الكريم كما شبها عروس المولد والحصان بالاصنام وفى هذا الاطار قال الداعيه السلفى سامح حموده ان الاحتفال بالمولد النبوى غير جائز شرعا فلم يثبت ان نبينا الكريم والصحابه احتفلو بهذا اليوم كما يرى انه لا يجوز الاقبال على شراء عروس المولد والحصان لانهما يشبهان اصنام قريش كما ان اختلاط النساء والرجال فى المولد عمل غير اخلاقى فيما هاجم الداعيه السلفى محمود عامر احتفال الصوفيه بهذا اليوم نظرا لارتكاب افعال تخالف شرع الله