مقاطعة الانتخابات هي عهد الشعب الإيراني مع الشهداء لاسيما شهداء الانتفاضة

37

المصدر :  لجنة المرأة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية

https://women.ncr-iran.org/ar/

كتبت مجموعة من السجينات السياسيات في سجن إيفين بيانًا لمقاطعة انتخابات النظام. إنهن أعربن عن عهدهن مع شهداء الانتفاضة بمقاطعة الانتخابات.

وأشارت السجينات السياسيات في بيانهن إلى حكومة ولاية الفقيه المستبدة برمتها وكتبن: منذ الأيام الأولى، تعرض الشعب الإيراني لسلب حريته ورأيه. ويحاول النظام من خلال تكرار كلمة الانتخابات أن يظهر نفسه أنه ديمقراطي.

وجاء في البيان: ”منذ يوم تأسيس مجلس الخبراء لبناء وحماية نظام ولاية الفقيه المطلقة بدلاً من مجلس تأسيسي من خلال الانتخابات الحرة للشعب الإيراني،  تم غصب حق السيادة والانتخاب للمواطنين الإيرانيين.

وتم تشكيل مجلس شورى للملالي بشطب جميع المجموعات السياسية باستثناء الدائرة الضيقة من المقربين للحكم المستبد مسبقًا. وكل عام ضيق النظام الدائرة بحيث أصبح العبور منها صعبًا جدًا حتى استهدف افرادهم المقربين. كما نرى الآن، فهو ليس نظامًا ديمقراطيًا  ولكنه عنصر غير إنساني تمامًا وفي خدمة تامة للسلطة التي تحكم إيران وليس لها أي فائدة على الإطلاق. كما تؤكد جميع القرارات العامة خلال السنوات الماضية“.

في هذا البيان، أشرن إلى خوف النظام من مقاطعة الانتخابات وكتبن بشأن الانتفاضات الأخيرة: … خوفًا من مقاطعة الانتخابات في جميع أنحاء البلاد، يظهر المسؤولون الحكوميون إلى المشهد واحداً تلو الآخر ويدعون الناس للمشاركة في التصويت بعناوين مختلفة. لكن الشعب الإيراني أعلن صوته الحقيقي الذي لا رجعة فيه منذ يناير 2018 – حتى الانتفاضة الدموية في نوفمبر 2019 – بالتضحية بأرواحهم في الشوارع… وقمعت هذه الحكومة الرجعية والمتطرفة (مثل طوال عمره)  سياسات الشعب وانتخاباتهم في الشوارع ، وقتلت 1500 شخص في وقت قصير للغاية، وهو وصمة عار أخرى في السجل الإجرامي للنظام.

يعتمد هذا النظام وانتخاباته فقط على دماء ملايين الشباب الأبرياء. لكن الشعب الإيراني لا يسمح حتى بهدر قطرة من الدماء بشكل جائر دون رد. من واجبنا أن نبقى في الجانب الحقيقي للانتخابات الشعبية.

أي شخص يذهب إلى صناديق الاقتراع ، سيتم تسجيل بصماته على الزناد الذي يطلق النار على الشباب، وسيكون علامة على دعم النظام الحاكم وجرائمه.

مقاطعة الانتخابات ورفضها هو تعهد الشعب الإيراني مع الشهداء ، خاصة شهداء الانتفاضة الأخيرة.

فيما يلي أسماء الموقعين:

ياسمن آرياني

ندا آشتياني

راحلة أحمدي

مريم أكبري منفرد

 ليلى حسين زاده

 سهيلا حجاب

آتنا دائمي

سبيده فرهان

منيرة عرب شاهي

 صبا كرد افشاري

ندا ناجي

سمانه نوروز مرادي