مقتل خطيب مسجد الرحمه يعيد فتح ملف المساجد خارج القانون والاوقاف تعد خطه للسيطره على الزوايا الغير مرخصه

41

فجرت قضيه قيام المصلين بقتل خطيب زاويه الرحمه بالهرم قضيه سيطره الاوقاف على المساجد والزوايا غير المرخصه والتى يتم بنائها اسفل العمارات وكان المصلين قد اعتدوا على خطيب زاويه الرحمه وقتله اثناء خطبه الجمعه بسبب خلاف فقهى حول بعض القضايا مما اضطر وزاره الاوقاف الى فتح تحقيق فى الواقعه بإعفاء وكيل الوزاره التابعه له الزاويه من منصبه وتبين من خلال التحقيقات ان الخطيب لا يعمل بوزاره الاوقاف او تابع لها فيما اكد مصدر بوزاره الاوقاف ان هناك قرار لوزاره الاوقاف بعدم انشاء اى زاويه الا بتصريح كتابى من وزاره الاوقاف لمواجهه استغلال تلك الزوايا من الجماعات المتطرفه والسلفيه لنشر افكارهم الهدامه وفى تصريحات خاصه اكد الشيخ جابر طايع وكيل وزاره الاوقاف ان الوزاره وضعت خطه للسيطره على تلك الزوايا من خلال التنبيه على وكلاء الوزاره ومديرى العموم والادارات بعدم السماح لاى شخص بالخطابه الا من خلال تصريح صادر من وزاره الاوقاف والاعفاء الفورى لاى مسئول يخالف تلك التعليمات واضاف انه من المنتظر الانتهاء من مشروع قانون قبل شهر رمضان لتغليظ العقوبه على الاعتداء على دور العباده او العاملين بها اثناء ممارسه مهامهم واوضح ان الوزاره لا تعانى من عجز فى الائمه كما يروج البعض لاستغلال الزوايا من جانب بعض الجماعات للترويج لافكارهم وكان الاسبوع الماضى قد شهد عده حوادث مؤسفه على ائمه المساجد ففى الاسكندريه حاول احد الاشخاص الفتك بخطيب احد المساجد بالاسكندريه بسبب تحريمه تناول المخدرات كما قتل اهالى احد قرى شبين القناطر بمحافظه القليوبيه شيخ القريه بعد خلافه مع احد الاشخاص .