هواية قد تطيل عمرك إلى 100 سنة أو أكثر

11

هناك هواية واحدة مشتركة تجمع بين الكثيرين من المعمرين حول العالم، وهي البستنة، أو زراعة الحدائق والاعتناء بها. فهل يمكنك أن تطيل عمرك وتزيح عن كاهلك الهموم بممارسة هذه الهواية؟

أجرى الباحث دان بويتنر، المتخصص في دراسة المناطق التي يكثر فيها المعمرون، دراسة لخمسة أماكن حول العالم اشتهر مواطنوها بأنهم من المعمرين، وهي جزيرة أوكيناوا في اليابان، ونيكويا في كوستاريكا، وجزيرة إيكاريا في اليونان، ولوما ليندا في كاليفورنيا، وسردينيا في إيطاليا.

فالناس الذين يعيشون في هذه الأماكن، التي تسمى “المناطق الزرقاء”، تجمعهم عوامل محددة، مثل شبكات الدعم الاجتماعي، وعادات ممارسة الرياضة اليومية، والغذاء القائم على النباتات. لكن يجمعهم أيضاً أمر آخر غير متوقع، ففي كل مجتمع من هذه المجتمعات، يمارس الناس هواية البستنة، حتى سن متأخرة تصل إلى 80 و 90 سنة أو أكثر. فهل تمكنك ممارسة الزراعة من العيش حتى 100 سنة أو أكثر؟

– ما هي الأسباب الرئيسية للعجز الجنسي؟
الحكومة تقرر منح دخول الخضار والفواكه والدواجن الاسرائيلية

تحسن المزاج
من المعروف جيداً أن الحياة خارج جدران البيت وممارسة الرياضة البدنية باعتدال ترتبطان بالعيش حياة أطول، وتعتبر زراعة الحدائق المنزلية طريقة سهلة لتحقيق الأمرين. “إذا كنت تمارس زراعة الحدائق، فإنك تحصل على تمارين بدنية غير مرهقة غالبية الأيام، وتتمكن من العمل بشكل معتاد”، كما يقول بويتنر.
ويضيف أنه يوجد دليل على أن من يعملون في البستنة يعيشون حياة أطول، وأقل توتراً. وتؤكد ذلك دراسات متنوعة تشير إلى أن ممارسة البستنة أمر مفيد للصحة العقلية والبدنية.

ففي دراسة هولندية حديثة، طلب الباحثون من المشاركين في الدراسة أن يؤدوا مهام تتسبب في التوتر، ومن ثم قسموهم إلى مجموعتين. إحدى المجموعتين مارست القراءة بين أربعة جدران، بينما مارست المجموعة الثانية البستنة في الخارج لمدة 30 دقيقة.

وقالت المجموعة التي مارست القراءة إنه طرأ “مزيد من التدهور” على مزاجها، بينما طرأ انخفاض في هرمون الكورتيزول، أو هرمون التوتر، لدى المجموعة التي مارست البستنة، كما أن من في هذه المجموعة شعروا بأنهم “عادوا بالكامل” إلى مزاج جيد.

يعيش في أوكيناوا في اليابان عدد من أطول الناس عمراً في العالم

وتوصلت دراسة أسترالية تقوم بمتابعة مجموعة من الرجال والنساء في الستينيات من أعمارهم إلى أن الذين يمارسون البستنة بانتظام لديهم خطر أقل بنسبة 30 في المئة للإصابة بأمراض الشيخوخة، مقارنة بأقرانهم الذين لا يمارسون البستنة.

وتشير دراسات أولية عن المسنين الذين يعانون من أمراض ذهنية (مثل الشيخوخة وألزهايمر) إلى فوائد البستنة والعلاج عن طريق ممارسة الزراعة.

فضوء الشمس والهواء النقي على سبيل المثال يساعدان المسنين الذين يشعرون بالتوتر والعصبية في أن يصبحوا أكثر هدوءاً، بينما يمكن لألوان وأوراق النباتات والخضراوات المختلفة المساعدة في تحسين القدرات البصرية والحسية.

ولا يوجد علاج للتقدم في السن، لكن يرى العلم أن البستنة تحسن فعلاً من جودة حياتنا عندما نتقدم في السن.

دع الطبيعة تحصنك

ولا يتعلق الأمر بالتأثيرات الصحية فقط، بل إن الفوائد الاجتماعية لممارسة البستنة يمكن أن تطيل العمر.

ويعكف الدكتور برادلي ويلكوكس من جامعة هاواي على دراسة المعمرين في جزيرة أوكيناوا التي يوجد بها أعلى نسبة من المعمرين في العالم تصل إلى خمسين شخصاً من بين كل 100 ألف شخص. فالكثير من المواطنين هناك لديهم حدائق شخصية صغيرة يعتنون بها عندما يتقدمون في السن.

ويقول ويلكوكس إن البستنة، إلى جانب أمور أساسية أخرى، تساعد في طول العمر. ويضيف: “في أوكيناوا، يقولون إن أي شخص يتقدم في السن وهو بصحة جيدة يحتاج إلى معرفة مفهوم ‘إيكيجاي’ الياباني، الذي يعني وجود هدف للعيش من أجله. والبستنة تعطيك سبباً لكي تنهض من أجله كل يوم”.

على رأس ذلك، كما يوضح ويلكوكس، يقدر سكان أوكيناوا قيمة مفهوم آخر يُعرف باسم ‘ويمارو’، أو المستوى العالي من الترابط الاجتماعي.

ويضيف: “الإلتقاء بالآخرين في السوق المحلية، وإحضار منتجاتك، ومشاركة الآخرين إبداعاتك في الحديقة أو المزرعة، كلها أمور تعبر عن نشاط اجتماعي هائل. وهو ما يساعد الناس بالتأكيد على الإحساس بأنهم متواصلون مع الآخرين، وغير معزولين عن المجتمع”.

إن الشعور بالترابط والتواصل مع الآخرين أمر مهم، يماثله في الأهمية ارتباط الإنسان بالطبيعة. فقد أظهرت إحدى الدراسات الصادرة عن جامعة هارفارد أن الناس الذين يعيشون في مناطق تحيط بها الخضرة والأشجار، يعيشون لفترات أطول، مع احتمالات أقل للإصابة بالسرطان أو أمراض التنفس.