وردة الجزائرية صوت الجزائر الخالد

75

وردة الجزائرية الفنانة العظيمة والكبيرة أنها من الجزائر بلد مليون شهيد الذي نعتز به ولدت وردة في فرنسة من أب جزائري وأم لبنانية ولدت في ٢٢/يوليو/١٩٣٩ معروفة بصوتها وأغانيها الجميلة تعاونت خلال مسيرتها الفنية مع جميع الملحنين العرب وعلى راسهم الملحن (بيلغ حمدي ) نشأت وردة في متطقة المهاجرين بالقرب من باريس وعندما أصبحت في الشنة الحادية عشرة من عمره غنت في المقهى العربي التابع لوالدها لقد تم ترحيل عائلة الفنانة وردة من الجزائر وقد عادوا الى لبنان بلد أمها تزوجت الفنانة وردة من الضباط جزائري وانجبت له وداد ورياض وقد استقرت في الجزائر بعد حصولها على الاستقلال لقد عارض زوجها الغناء ولكن بعد فترة وجيزة طلب منها الرئيس الجزائري هواري بو مدين أن تغني في الاحتفالات الوطنية لذكرة استقلال الجزائرولكن بعد طلقها من زوجها الجزائري (أزمة الفنانة وردة الجزائرية مع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر)أيام الوحدة بين سوريا ومصر كان المشير عبد الحكيم عامر وزير للحربية وقتها عائد لدمشق بعد رحلة الى مصيف بلودان كانت وردة في طريقها الى دمشق ولكن سيارتها تعطلت فأمر المشير بتوصيل السيدة إلى مكان الذي تريده في ذلك الحين لم تكن معروفة وردة في مصر ولكنها عرفت بنفسها للمشير والحت أن تنقل له الشكر الجزيل لقد حضرت وردة إلى استراحة المشير عبد الحكيم في متكقة ابو رمانة بدمشق لقد كان اللقاء في وضح النهار وكان معه في الاستراحة أنور السادات وصلت تقارير الى مكتب الرئيس عبد الناصر وأخذت الاشاعات تنتشر بين وردة والمشير عبد الحكيم وقد انتهزت وردة من ذلك اللقاء فرصة التقرب إلى المشير وبدأت تؤهم العالم بأنها على علاقة مع المشيروأنها تقوم بالاتصال معه هاتفيا وقد قامت المخابرات بالتخقيق حول هذه الشائعات وظهرت هذه الشائعات هي كانت من نفس وردة مما أدى آلى صدور قرار بأخراجها وأبعادها من مصر وقد رجعت إلى مصر في عهد الرئيس انور السادات أنطلقت مسيرتها الفنية الجديدة وتزوجت من الموسيقار الكبير بليغ حمدي وكان ميلادها الحقيقي في أغنية (أوقاتي بتحلو)التي أطلقتها عام ١٩٧٩في حفل فني مباشر من الحأن سيد.مكاوي . مثلت وردة الجزائرية العديد من الافلام أشهرها حكايتي مع الزمان مع رشدي أباظة وصوت الحب مع الفنان خسن يوسف تعاملت مع العديد من الملحنين منهم محمد عبد الوهاب وبيلغ حمدي بااعتباره زوجها ومع المحلن كمال الطويل وفريد الاطراش اخضعت مؤخرا لجراحة لزرع كبد جديد في مستشفى الامريكي بباريس توفيت في منزلها في القاهرة في ١٧ مايو ٢٠١٢ بسبب أزمة قلبية ودفنت في الجزائر وقبل وفاتها كانت أريد العودة الى الجرائر وتعبتر من فنانات الزمن الجميل ولهاسجل حافل من الأغاني لقد طربت الأجيال على مر السنين رحم الله أميرة الغناء العربي وردة